التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز المشرف العام المميز المشرف المميز الموضوع المميز المشرفة المميزة القسم المميز
قريبا
قريبا
قريبا

بقلم :
قريبا
أقسام الهندسة المعمارية

الإهداءات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: فؤاد الكبسي يتحول من «فنان» إلى «سائق» في السعودية . (آخر رد :ابو محمد المهندس نجم الدين)       :: وفاة الفنانة الكبيرة صباح . (آخر رد :ابو محمد المهندس نجم الدين)       :: أشهر الجنابي باليمن . (آخر رد :عبدالرحمن ذاهنه)       :: الف الف مبروك للاستاذ عبد الرحمن الاشراف .. (آخر رد :عبدالرحمن ذاهنه)       :: أغلى ابتسامة في العالم ثمنها 153 ألف دولار . (آخر رد :ابو محمد المهندس نجم الدين)       :: قصة غريبة .. قط مذهل يتنبأ بوفاة الأشخاص . (آخر رد :ابو محمد المهندس نجم الدين)       :: متسابقات على ملكة جمال المسلمات لعام 2014 . (آخر رد :ابو محمد المهندس نجم الدين)       :: طفل روسي يمتص المعادن كالمغناطيس . (آخر رد :نسيم الصباح)       :: اكتشاف طبي صادم..نصف البشر مصابون بالغباء . (آخر رد :نسيم الصباح)       :: أغلى بيت متنقل في العالم . (آخر رد :ابو محمد المهندس نجم الدين)      


 
 
العودة   منتديات اليمن الحديث > التاريخ و التراث و السياحة > تاريخ اليمن العريق
 
     

إضافة رد
 
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
     
 
 
قديم 21-02-2012   #1
عضو مميز
ربي ظلمت نفسي فغفر لي


الصورة الرمزية ابوعبدالله
ابوعبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : 09-02-2013 (08:53 AM)
 المشاركات : 1,883 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
بسم الهوى والحب اهدي سلامي= لمن سكن رازح وخيم عليها
لوني المفضل : Brown
افتراضي أقوال الحميد بن منصور ودراسة عن حياته




د.علي صالح الخلاقي
من كتابه الصادر مؤخراً بعنوان:
(الحكيم الفلاح الحميد بن منصور- شخصيته وأقواله)
توطئةمن منا لم يسمع عن الحميد بن منصور, هذا الحكيم الزراعي الذي تجاوزت شهرته الآفاق ودخلت أقواله كل بيت وأصبحت على كل لسان يهزج بها المزارعون بأعذب الألحان عند حرث الأرض وبذرها ويستشهدون بها في كثير من أمور حياتهم وشئونهم اليومية, إذ يعودون إلى مخزون ذاكرتهم منها كلما استدعت الحاجة لذلك, خاصة وأنها تتناول الحياة الزراعية، وبعض القواعد والأعراف الاجتماعية وتصاريف الحياة عامة، وهي تفي بالحاجة عند توجيه نصح أو موعظة أو عبرة وتكون لها قوة الإقناع والتأثير في حل المشاكل بين المتخاصمين أو غير ذلك. وتتصف أقوال الحكيم الحميد بن منصور بالعراقة والحيوية لديمومة استمرارها, وقد أضحت جزءاً أصيلاً من التراث والموروث الشعبي اليمني الذي تتناقله الأجيال منذ زمن بعيد.ومنذ طفولتي المبكرة في يافع (سَرْوْ حِمْيَرْ) وفي بيئة زراعية, حيث الأرض هي المصدر الأساس للرزق ومجال العمل لغالبية السكان, كنت استمتع بمواويل المزارعين وهم يرددون أقوال الحميد بن منصور بألحان بديعة ومواويل عذبة أثناء قيامهم بحرث الأرض وتسويتها وتهيئتها وبذرها على "الـضِّمْد" المؤلف من ثورين يجران المحراث (السحب). وكنت أردد تلك الأقوال بالفطرة دون معرفة كنهها أو إلمام بمعانيها ومضامينها وأبعادها, ولكثرة ما كانت تتردد أقواله في حياة الناس العملية وفي مجالسهم الخاصة كنت أعتقد حينها أن هذا الحكيم أحد أعلام يافع المشاهير , ولا شك أن مثل هذا الاعتقاد قد أنتاب كثيرين مثلي من المناطق المختلفة التي تتردد فيها أقوال هذا الحكيم الزراعي على نطاق واسع, خاصة وأن كثيراً من تلك الأقوال قد جرى مجرى الأمثال في الموروث الشعبي اليمني. أسطورة أم حقيقة؟!الكتابة عن الحكيم الشهير الحميد بن منصور ليس بالأمر السهل, إذ يصطدم الباحث بصعوبات ومشاق جمة لندرة الكتابات التي تناولت شخصيته وأقواله وحِكَمه. فلا نكاد نعرف على وجه التحديد متى عاش وفي أي منطقة, ولذلك يصعب التحقق التاريخي من الزمن الذي عاشه أو مسقط رأسه, وحتى أشعاره أو أقواله أو ما نسب إليه لا تعطي إجابات قاطعة عن ذلك, وهذا الغموض الذي يكتنف مولده ومسقط رأسه ونشأته, أدّى إلى ظهور خلاف حول حقيقة شخصيته وهل كان يمثل شخصية حقيقية أو أسطورية؟. فهناك من يضعه في صف (جُحا) و(أشعب) وغيرهما من الشخصيات التاريخية التي لم تُعرف مواطنها الأصلية, وكما نُسبت كل نادرة مضحكة في الغباء, تارة, وفي الدهاء والذكاء تارة أخرى, إلى (جُحا), وكل نادرة في البخل والجشع إلى (أشعب), كذلك نسب إلى الحميد بن منصور كل شعر في الحكمة والنصيحة والموعظة([1]). وهناك من يرى أن الحميد بن منصور أسطورة شاع ذكرها في أوساط المجتمع اليمني أجمع([2]). بل نجد من ينكر وجود الحكماء أمثال الحميد بن منصور وأبو عامر وعلي بن زايد وحزام الشّبلي وسعد السويني. فالكاتب محمد الغربي عمران يجزم بأن تلك الأسماء لأناس لا وجود لهم, وحجته في ذلك أن معظم تلك الأشعار والأحكام يرددها الناس في مناطق أخرى على أنها من أقوال علي ولد زايد, وآخرون يرددونها على أنها من أقوال الحميد بن منصور..إلى آخر تلك الأسماء, وأن المفردات هي المفردات في ما ينسب إلى كل الشعراء, إضافة إلى أن تلك الأقوال قد أتت في أبيات قليلة.. فلماذا لا تكون تلك الأقوال- كما يقول- للعديد من الناس, وقد أحب أو فضل من يتغنى بما يقول أن يسبقها باسم من تلك الأسماء التي لا يعرف لها مقر أو زمن([3]). ونتفق معه في استنتاجه بأن كثيراً من تلك الأقوال قد نحلها العديد من الناس في أزمنة وأمكنة مختلفة ونسبوها إلى الحميد وغيره من الحكماء, لكن ما ذهب إليه من نفي جازم لوجود هؤلاء الحكماء ليس بمبررٍ كافٍ للقول بأنهم مجرد أسطورة أو مخلوقات وهمية. أما الاتجاه الغالب والأقرب إلى الصواب هو ذلك الذي تلتقي فيه الكثير من الآراء ممن ترى في الحميد بن منصور وعلي بن زايد وأبو عامر شخصيات حقيقية, كما سنبين لاحقاً أثناء حديثنا عن الحميد بن منصور, فضلاً عن كون العرف العلمي والمنهجي المتطور في هذا المجال لم يعد يستبعد وجود شخصيات حقيقية مبدعة وراء كل عناصر التراث الشعبي في أي مجتمع([4]). وفي دراسات الراحل الكبير عبدالله البردوني المتفرقة([5]) يقر بحقيقة وجود علي بن زايد والحميد بن منصور ويصفهما بصوت تأمل الشعب والصورة الناطقة لتجاربه, ويرى أن التاريخ كان رسمياً ولم يهتم بهؤلاء الحكماء. ويقول د.عبدالعزيز المقالح :" على الرغم مما يتردد من الشكوك حول شعراء الأحكام, وما يظهر من مواقف وتساؤلات إزاء الأسماء المعروفة لهم, وهل لهذه الأسماء وجود تاريخي أم أنها أسماء مخترعة يختفي خلفها عشرات من الشعراء المجهولين- أقول أنه على الرغم من ذلك فقد أصبح لهؤلاء الشعراء من الوجود في ذاكرة الشعب أكثر – ربما- مما لكثيرين من الشعراء الذين وجدوا حقيقة, وقد زاد من تأكيد هذا الوجود تقليدية المجتمع اليمني ومحافظته ورفضه للقصائد التي لا تنتمي إلى شاعر معروف إذ يكاد يعاملها معاملة الأطفال اللقطاء, فهي قصائد لا تستحق أن تبقى, لذلك فقد نسبها إلى شعراء وسماهم"([6]). ومن هنا تنبع ضرورة البحث والتدوين لمثل هذا التراث الشعبي المؤثر والمتداول على مدى القرون والأزمان حتى لا يكون عرضة للتلاشي والاندثار والنسيان وبغية مقاربة الحقيقية التاريخية لمبدعيه من الحكماء قدر الإمكان. فمن هو الحميد بن منصور؟ مما لا شك فيه أن الحكيم الشهير الحميد بن منصور كان مزارعاً يمنياً ارتبط بالأرض وبحرثها وتقليب تربتها وزراعتها, وعاش حياته في منطقة ريفية زراعية في شرق اليمن, في زمن انعدم فيه التدوين لحياة بسطاء الناس أو لمناقبهم وأشعارهم, وقد أخذت أشعاره وأقواله تتنقل في حياته شفاهة بين الناس من منطقة إلى أخرى, فأقبل المزارعون على تلقف تلك الأقوال والأشعار لارتباطها الحميم بحياتهم ولما فيها من الحكم والنصائح والعبر التي لا غنى لهم عنها, فحفظوها وتناقلوها ورددوها في أثناء عملهم في حرث الأرض وزراعتها وفي حياتهم اليومية بشكل عام دون حاجة تستدعي منهم ضرورة التحقق من شخصية قائلها وأصله ونسبه, لأن ما يهم الفلاحين هي تلك الأقوال والحكم التي استأثرت على لبهم وعقولهم وعبرت عما يجيش في خواطرهم وصوَّرت أحاسيسهم ولامست مشاعرهم ونقلت تجاربهم في أقوال مسبوكة محكمة اللحن فحفظوها ورددوها. وبمرور الأيام وتعاقب السنين نسجوا على منوالها الكثير من الأقوال التي أبدعها مزارعون كثيرون وبلهجات مناطق مختلفة ونسبوها إلى ما تراكم وانتشر من أقوال الحميد, ومن هنا سِرُّ اختلاف صيغة الأقوال بين منطقة وأخرى, بحيث نجد الحميد في لهجة الكثير من المناطق وكأن لكل منطقه حُمَيْدَهَا الخاص بها. مسقط رأسهلا نعرف بالضبط مسقط رأس الحميد ولا الزمن الذي عاش فيه, ولا تسعفنا المصادر التاريخية في شيء. ولشهرته الواسعة وانتشار حِكَمِهِ وأقواله نجد أن أكثر من منطقة داخل اليمن, بل وحتى خارجها, تدعي أنها مسقط رأسه وموطنه الأصلي الذي عاش فيه.
وهناك شبه إجماع في الروايات الشعبية ومن قبل الباحثين على أن موطنه الأصلي ينحصر في مناطق المشرق, ويظل الاختلاف في تحديد منطقة معينة بذاتها كمسقط لرأسه. عن ذلك يقول الدكتور عبد العزيز المقالح:" بعض الذين كتبوا عن الحميد بن منصور لا يذكرون إلاَّ أنه نشأ في المنطقة الشرقية, والمنطقة الشرقية من البلاد تمتد من عمان إلى عدن"([7]). أما عمر الجاوي فيرى أنه مزارع من شرق مدينة البيضاء كما يبدو من أحكامه ومن التسميات التي أوردها([8]). ويتفق آخرون مع هذا الرأي إذ يرون أنه سكن أسفل منطقة سرُوم بين البيضاء ومنطقة خورة([9]), وهناك من يذكر أن الحميد بن منصور يرجع أساساً إلى أسرة بني هلال وموقع سكناها تحديداً في "مرخة" ناحية من نواحي شبوة حالياً. وقد تنقلت أسرته في المناطق اليمنية وسكنت في كثير من المناطق اليمنية فيما بعد, منها قرية "منكث" ناحية من نواحي يريم, ومنها منطقة تسمى "الهَجَرْ" غربي قرية "المضبي" عند أهل برمان من قبائل آل حميقان, ناحية الزاهر, محافظة البيضاء حالياً([10]). فيما يذكر آخر ون أن موطن الحميد بن منصور هي منطقة "بُور" الواقعة في الوادي الرئيسي بين مدينتي تريم وسيئون في حضرموت وأنه انتقل فيما بعد إلى "رداع" في شمال اليمن من جراء إذلال الأقرباء له([11]). ووفقاً للروايات الشعبية المتداولة فأن الكثير من المناطق التي تنتشر فيها أقوال الحميد على ألسنة الكبار والصغار تدعي كذلك أنها مسقط رأس الحميد بن منصور وموطنه الأصلي, وهي تحفظ أقواله وتتناقلها وترددها بلهجتها الحميد وعلي بن زايديجد الباحث ازدواجية وتداخل في كثير من أقوال الحميد بن منصور وتلك التي تُنسب إلى الحكيم علي بن زايد, الذي يشتهر في مناطق شمال اليمن, بحيث يصعب أحياناً التمييز بين أشعار وأقوال كل منهما. وقد أشار الدكتور عبدالعزيز المقالح إلى هذا الخلط الواضح بين أحكامه وأحكام زميله علي بن زايد, وفي رأيه, يكاد الفرق بينهما يقتصر في كثير من الأحيان على تغيير صيغة الفعل "يقول" من المضارع إلى الماضي فهو عند علي بن زايد "يقول" وعند الحميد بن منصور "قال"([1]). وعلي بن زايد في الموروث الثقافي لمناطق شمال اليمن شخصية مماثلة لشخصية الحميد ابن منصور, والتشابه في كثير من الأقوال المنسوبة إليهما يرجع أساساً إلى التواصل الذي كان قائماً بين مناطق اليمن عبر الأزمنة المختلفة, ولا شك أن هذه الأقوال كانت تنقل مع تنقل الناس كالبضاعة الرائجة المطلوبة شعبياً من قبل المزارعين فيقبلون على سماعها وحفظها, فتُنسب هنا إلى حكيمهم وفيلسوفهم الحميد بن منصور وتُنسب هناك إلى حكيمهم وفيلسوفهم على بن زايد. والأرجح أن هذا الخلط يرجع إلى أخطاء الناقلين الذين يأخذون هذه الأقوال لمضامينها دون عناية بالتحقق من قائلها الحقيقي. وما لا يختلف عليه اثنان أن أشعار وأقوال الحميد, ومثله علي بن زايد وأبو عامر وغيرهم, قد أضيفت إليها الكثير من الأقوال والأشعار المنحولة التي أبدعتها قريحة عشرات المزارعين ممن يداهمهم الهاجس الشعري ويتغنون بما تجود به قريحتهم الشعرية وهم يحرثون الأرض خلف ثيرانهم التي تجر المحراث, والكثير من تلك الأقوال والأشعار قد نسبت إلى هؤلاء الحكماء في أزمان مختلفة ولا يعرف قائلها الحقيقي, وهذا يرجع إلى شهرة الحميد وبن زايد من جهة, ومن جهة أخرى لأن مبدعي هذه الأقوال لم يكونوا يبحثون عن شهرة, بل نظموا ما قالوا من أقوال على السجية وأخذت عنهم لجودتها ولتطابقها لحناً ومضموناً مع ما يُقال عن الحميد أو ابن زايد أو أبو عامر فأضيفت إلى ما تختزنه ذاكرة الشعب عن هؤلاء الحكماء لشهرتهم في هذه المنطقة أو تلك.والحقيقة أن أقوال الحميد بن منصور أكثر شهرة وأوسع انتشاراً في أرجاء كثيرة من اليمن ومحيطها, من أقوال علي بن زايد وأبو عامر وشَرْقة وغيرهم, حيث تنتشر أقوال الحميد في مناطق مأرب والبيضاء وكافة المناطق الجنوبية والشرقية مثل شبوة وحضرموت وأبين ويافع والضالع وردفان وفي أجزاء من تعز وإب وغيرها, بينما نلاحظ أن المناطق التي يتردد فيها ذكر ابن زايد تنحصر في "القسم الأوسط من اليمن بشكل خاص في سلاسل الجبال والقرى المحيطة بمدن صنعاء ,ذمار,ويريم"([2]) وفي أجزاء أخرى قريبة من هذا المحيط. وعن شهرة الحميد الواسعة يقول الباحث الروسي م.رودينوف " إن الحميد بن منصور أكثر شهرة في شمال اليمن من علي بن زايد في حضرموت, ولم يستطع أحد ممن تحدثوا إلينا أن يتلو من الذاكرة أشعار الأخير, ولم يكن حتى اسمه معروفاً للغالبية"([3]). ومثل هذا الجهل باسم ابن زايد يشمل تقريباً كل المناطق الشرقية والجنوبية التي لا يعرف الناس فيها غير الحميد وأقواله, ولا يُعرف عن علي بن زايد إلاَّ مما يُنشر عنه عبر وسائل الإعلام خلال العقود القليلة الماضية. وقد سألت العديد من كبار السن من مناطق يافع والبيضاء عما إذا كانوا قد سمعوا بعلي بن زايد أو يعرفون شيئاً من أقواله فكانت إجاباتهم بالنفي. وفي موضوع تحت عنوان "أغاني الفلاحين في محافظة لحج- المرتفعات الجبلية" كتب الباحث محسن أحمد لصور:" أن الأغاني الخاصة بالحراثة عادة ما تكون أبياتها الشعرية على لسان الحكيم اليماني الحميد بن منصور وهو الشخصية الفلاحية المشهورة في هذه المنطقة وليس علي بن زايد كما يقال"([4]).ورغم أن الحميد بن منصور أكثر شهرة وتتردد أقواله وما ينسب إليه في مناطق أكثر من تلك التي تنتشر فيها أقوال ابن زايد, إلاَّ أنه لم ينل ما يستحقه من دراسة أو اهتمام, ولم يبادر أحد من قبل إلى جمع أقواله في كتاب, على عكس علي بن زايد الذي حظي بدراسة من قبل الباحث الروسي أناتولي أغاريشيف الذي جمع أقواله أواخر الستينات من القرن الماضي وصدرت في كُتيب صغير في موسكو عام 1968م بعنوان "أحكام علي بن زايد" وفي تقديري أن هذا الكُتيب قد حقق لعلي بن زايد, خلال العقود القليلة الماضية, شهرة بين الكتاب والباحثين وفي أجهزة الإعلام فاقت شهرته الحقيقية في الواقع بين الفلاحين مقارنة بمكانة الحكيم الحميد بن منصور الذي تظل شهرته واسعة في صفوف المزارعين وتتردد أقواله على ألسنتهم في نطاق أوسع من البلاد.ومن الواضح أن الباحث الروسي أغاريشيف قد ضمن بعض أقوال الحميد بن منصور وغيره ونسبها في كتيبه لعلي بن زايد, حيث اعتمد في جمع تلك الأقوال على مثقفي المدن ممن لا دراية لهم بحقيقة هذه الأقوال. وهذا ما تنبه له د. عبدالعزيز المقالح وأشار إليه بقوله:" كان لا بد للمستشرق الروسي – وهو يجمع تراث علي بن زايد من شفاه بعض الفلاحين اليمنيين, ومدونات بعض المثقفين – من أن يقع في خطأ الجمع بين ما ينسب إليه وما ينسب إلى غيره من شعراء الأحكام, بل من الأغاني الشعبية أحياناً.. ولم يسلم من إيراد بعض الأحكام التي تؤكد من صيغتها أنها للحميد بن منصور, ومن هذا قوله: لا حَول يا مالك الموت

ذي ما نِجي منك هارب

حُمَيْدْ قد جا المحَجَّهْ

والموت قد جا المقارب
ولعل اناطولي أغاريشيف- والكلام للمقالح- لم يسمع باسم الحميد بن منصور وإلاَّ لما أورد مثل هذه الأبيات له منسوبة إلى ابن زايد"([5]). وأقول إن من يطَّلع على تلك الأقوال, يجد أن عدداً غير قليل منها, مع شيء من التحوير والتغيير, هي ذات الأقوال وذات الحكايات التي تتداول عبر عقود وربما قرون باسم الحميد بن منصور في مناطق كثيرة, وهو ما يحتاج إلى التدقيق والتمحيص من قبل الباحثين والمهتمين. وحتى تلك الآراء التي تشير إلى أن علي بن زايد قد عاصر الحميد وارتبط معه بصداقة ودخل الاثنان في نقاش وجدال, لا نجد لها وجوداً في الأقوال المنسوبة للحميد في مناطق انتشاره الواسعة, والمصدر الوحيد الذي أشار إلى ذلك هو كُتيب أغاريشيف, ولو أسلمنا بصحة استنتاجاته لحق لنا القول أن الحميد بن منصور كان أقدم وجوداً من علي بن زايد بدليل أن الأخير يأتي على ذكر الحميد في أقواله أكثر من مرة, بينما لم يذكر الحميد قط علي بن زايد أو يجادله في أقواله. [1]- عبدالعزيز المقالح: شعر العامية في اليمن؛ دار العودة, بيروت, 1978م,ص395.[2]- أناتولي أغاريشيف"أحكام علي بن زايد"دار العودة, بيروت, 1986م, ص 13.[3]- م.رودينوف, عادات وتقاليد حضرموت الغربية, ص196.-[4] مجلة "الثقافة الجديدة" العدد(6) يونيو/يوليو1981م, ص80.-[5] عبدالعزيز المقالح: شعر العامية في اليمن, ص390-391. نظرة في أقوالهالحميد بن منصور ليس بشاعرٍ وإنما ناظم أقوال وحكم ومواعظ بحس شعري, ويحق القول عنه أنه حكيم متفلسف أو فيلسوف حكيم ينتمي إلى الشعب الملتصق بالأرض, صانع الخيرات, غير المفرط بها. ولذلك جاءت أقواله المنظومة قصيرة وبلغة سهلة هي لغة الشعب, ودون مراعاة تامة لخصائص الشعر الشعبي, إلاَّ في الإيقاع الموسيقي الذي يفرضه الأداء الغنائي لهذه الأقوال التي تُؤدى كمواويل وأهازيج في الحقول حيث يصنع المزارعون الخيرات المادية الضرورية للعيش, وهو لذلك لم يهتم بالصنعة الفنية التي نجدها في قصائد الشعر الشعبي, وأقواله تختلف من حيث عدد الأبيات, فقد تتألف من بيت واحد فقط أو بيت ونصف أو بيتين أو عدة أبيات تزيد أو تقل , وتختلف أيضاً من حيث تقفية الأشطار, فقد يلتزم قافية للشطرين أو قافية للعجز فقط, وقد لا يلتزم بأي قافية أحياناً, وجميع أقواله على وزن ( مستفعلن فاعلاتن) وهو ما يتناغم مع استهلاله الذي يشغل شطراً كاملاً (قال الحميد بن منصور). وقد لاحظ البردوني أن الحكماء لا ينتهجون نهجاً فنياً معيناً فقد يصرعون البيت على قافيتين وأحياناً يقفون الأشطار الأخيرة ولا يقفُّون الأشطار الأولى على قاعدة الشعر الشعبي, وكتب يقول:"والسؤال لماذا انتهج هؤلاء الحكماء هذه الطريقة في فن الشعر الشعبي؟ لعلهم لم يكونوا يهتمون بالتطريب الشعري, وإنما كانوا يهتمون بتأطير الفكرة في موسيقى يتم لها التجاوب وان أنقصها التطريز, والسر في هذا أنهم شعروا عن فطرة لا عن ثقافة وعبّروا عن افكار تنقصها الفنية المتبعة في فن الشعر الشعبي لأنهم كانوا حكماء لا شعراء. وأن مادة إلهامهم هي الأرض لا أوراق الكتب. فكانت لأشعارهم روائح المزارع الحبلى وتجاوب الطبيعة في هزات قصب القمح وتناغم الرياح على أوراقها, فجاءت أشعارهم خضراء كأوراق الحياة, عفوية كانبساط الشمس على الحقول"([1]).تستهل أقوال الحميد جميعها دون استثناء بلازمة ضرورية تمثل الشطر الأول من البيت المنفرد هي (قال الحميد بن منصور) ثم يأتي ببقية القول أو الأقوال, وقد تتألف من بيتين أو ثلاثة أو أقل أو أكثر, وكأنه بمثل هذا الاستهلال يوثق لأقواله ويسهل لمن يحفظها أو يتناقلها معرفة صاحبها مهما تقادم الزمن, وهي طريقة متبعة من لدن الكثير من شعرائنا الشعبيين, ومثال ذلك (يقول يحيى عمر من كم..الخ) أو (الهاشمي قال هذه مسألة).ولغة الحميد هي اللهجة الدارجة أو اللغة اليومية التي يتكلم بها الناس في حياتهم العادية, في البيت وفي الحقل وعلى قارعة الطريق وهي لغة بسيطة, لا تكلف فيها, تهدف إلى إيصال أفكاره بأيسر الطرق. ويمكن التعرف على أقوال الحميد بلهجات مختلفة, ففي مناطق البيضاء وأجزاء من أبين وأطراف يافع تحل (ام) بدلاً عن (ال) التعريف, وهو ما يُعرف بطمطانية حمير, وقد جاء في الحديث الشريف " ليس من امْبِرِّ امْصِيامُ في امْسَفَرِ" يريد ليس من البر الصيام في السفر فإِنه أَبدل لام المعرفة ميماً. وفي معظم مناطق يافع يبدلون تاء المتكلم والمخاطب بالكاف (وا ذي قَتَلْكْ اِبْنْ عَمُّك, عَوَّرْكْ عَيْنُك بلبهام), كما تقلب كاف المخاطبة وتاء المخاطبة للمؤنث إلى شين(واجربتي رأس مالي عزَّيْشَنِيْ عَزُّشْ الله). وترد (ذي , أو دي) للمذكر والمؤنث والمفرد والمثنى والجمع بمعنى: الذي، التي, الذين, اللاتي, وتأتي(لا) بمعنى إلى أو إذا أو لو, كما يتم التخفيف بالاستغناء عن الهمزة كما في ( لثوار في الأثوار, وبِيْر في بئر.. الخ). ويمكن لنا القول أن الحكيم الحميد بن منصور قد نظم هذه الأقوال متوخياً تحقيق هدفين:الأول:الجانب الترفيهي بغية التسلية من عناء التعب و كسر الملل والرتابة التي تنتاب المزارعين أثناء العمل, حيث يتغنون بهذه الأقوال على شكل مواويل ومهاجل وأهازيج مصاحبة لعملهم فيكون لها أثرها في شحذ هممهم وتقوية عزائمهم وتحفيزهم لمواصلة أعمالهم دون فتور أو كسل. ولا شك أن الحميد قد صنف وألف هذه الأقوال وأنشدها بصوته الرخيم في غمار عمله وراء الثيران التي تجر المحراث في الحقول, ثم أخذها الناس عنه في حياته, وأضافوا إليها الكثير بعد رحيله. وبمرور الزمن أضحت تلك الأقوال أغاني المزارعين ومواويلهم في مراحل العمل الزراعي وفي الحياة العامة بشكل عام.الثاني: الهدف التربوي, الذي سعى إلى تحقيقه من خلال حكمه ونصائحه وتعاليمه التي تدل على نباهته وحكمته وغزارة ورجاحة عقله وإلمامه بتجارب الحياة ونظرته إلى مجرياتها ومتطلباتها ومشكلاتها وحلولها, وكثير منها أضحت في حُكم الأمثال الشعبية التي يستشهد بها الناس في كثير من شؤون حياتهم, ولها قوة لا تُنازع في التأثير والإقناع وفي تسهيل حل الخصومات والمنازعات بين الناس. وإذا ما ألقينا نظرة مباشرة على مضامين هذه الأقوال لوجدنا أنها تتمحور في الاتجاهات التالية:1- أقوال استهلالية, يترنم بها الفلاح في بداية يومه العملي في الأرض بأق, هي عبارة عن ابتهالات وأدعية يتجه بها إلى لله تعالى أو حمداً وشكراً له على نعمائه أو طلب مغفرة من خطأ أو إثم أو صلاة وتسليم على رسوله العربي الكريم.2- تدور معظم أقواله حول حب الأرض وتقديسها وعدم التفريط فيها بأي شكل من الأشكال, رهناً أو بيعاً. فقد يغفر الناس لمن يهمل زراعتها ويتركها (جِدَاساً) أي بدون زراعة, وقد لا يعيبون من يرهن أرضه عند الضرورة, لأنه قادر على استعادتها بعد حين. لكنهم لا يغفرون مطلقاً لمن يبيع أرضه مهما كانت الظروف ويصبون عليه جام غضبهم ويطلقون عليه اسم (البَيَّاع) وتبعاً لذلك تنحط مكانته في نظرهم, بل وتلاحقه اللعنات حياً وميتاً, كما في القول التالي: قال الحميد ابن منصور لُعِنْت وَا بَايِعْ الطِّيْن
لا ترهنه لا تبيعه الرَّهن مثل العليله والبيع مثل الذي مات يشبه الحميد من يرهن أرضه بالعليل الذي يكابد من العلل والأسقام، أما من يقدم على بيعها فهو في حكم الميت الذي انقطع ذكره. والأرض الزراعية بمفهوم المزارعين هي "المال" وليس النقود أو الذهب, وهي مجال عملهم الأساسي ومصدر الرزق والعطاء الذي لا ينضب عبر الأزمان, يمدهم بالخيرات ويضمن لهم مقومات الحياة من مأكل ومشرب وملبس ومسكن ويحقق لهم العيش الكريم. وكان يقاس ثراء المرء ومكانته بمقدار ما يملك من أرض زراعية خصبة, كما كانت تنشب الفتن والحروب القبلية بسبب حفنة أرض أو شبر منها أو مجرى مياه أو رعي. والحميد,كأي فلاح يحب الأرض القريبة لأن البعيدة دونها جهد وسفر ومشاق في الذهاب والإياب والشراحة, وفي قوله (طُوافة الطِّين عمره) يشبه الحميد من يطوف أرضه ويتفقدها بمثل من يعتمر إلى بيت الله الحرام. وهو يقدس أيضاً العمل المنتج ويحض عليه, فمن لا يعمل لا يأكل( ما رزق يأتي لجالس). ويقدم الحميد خلاصة تجاربه الزراعية المتراكمة في حرث الأرض وتقليب تربتها وبذرها وسقيها وحصادها, ومعارفه الفلكية التي على أساسها تُحدّد المواسم الزراعية المرتبطة بسير النجوم في السماء واتجاهات هبوب الرياح وتحديد مواقيت بذار المحاصيل المختلفة وبالذات الذرة بأنواعها لأنها كانت الغلة الرئيسية التي يعتمد عليها الناس في طعامهم. والأرض هي العز والسؤدد والكنز الذي لا يفنى, وهي لا تخيب من أحبها وأخلص لها وأعطاها الجهد والعرق, بل تفتح له صدرها الرحب وتعطيه بسخاء مما تجود به من خير وفير.3- التعامل برفق وحب مع الحيوانات, وعلى وجه الخصوص الأثوار, التي كانت تمثل وسائل وأدوات العمل المنتج, ولا زالت في كثير من مناطق الأرياف, وهي بالنسبة للفلاح أشبه بآلات الحراثة الميكانيكية ومضخات المياه الحديثة, وكان الحميد يعتني بها عناية خاصة ويعطيها فرصة للاستراحة وجر الأنفاس في أطراف الطين ويقدم لها العلف, ولا يقسو عليها أو يضربها بالسياط وكان الصوت بالنسبة له هو عصا (مُوْهِرْ) المزارع (البتول). ويعترف أنه كان يخدمها كما في قوله(العبد يخدم لسيده, وأنا خَدَمت الجَوابر) والجوابر أو الجُبَّر هي الثيران التي تنهض بجر المحراث في الحقل, كما يقر أنه لولا الخشية من عتب الناس ولومهم لما تردد بمخاطبة الثور بأنه (أبوه وأبو عياله, أي أولاده), ويصف الثور أنه حصان القبيلي. وكان الحميد ملماً بأنواع الأبقار من حيث أصنافها وألوانها المختلفة وكان يفضل (الشرعبية) لجودتها المعروفة أو (القفرية) لأنها تكتفي بالقليل من الطعام. وبقدر حرصه على خزن الحبوب فأنه كان أكثر حرصاً على خزن أكبر كمية من أعلاف الحيوانات(الطُعْمْ أو القَرْط) في أوقات الرخاء والاحتفاظ بها لأوقات الشدة والجفاف حين ينعدم الرعي وتجف الأعشاب ولا تجد الحيوانات ما تأكله. 4- موقف الحميد من المرأة متناقض حسب مقتضيات الأحوال التي أوردها في أقواله. فهي هاجس البيت وعلى صلاحها يتوقف صلاح الأسرة (إذا صلح هاجس البيت تصلح جميع الهواجس, ولا عطُل هاجس البيت تعطل جميع الهواجس). وفي الحديث الشريف "الدنيا كلها متاع، وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة". والمرأة الصالحة تحسن تدبير الشئون المنزلية ولا تسرف في الإنفاق, بل تدخر في أوقات الرخاء ما تظهره في أوقات الشدة ( خُذ لك مَرَهْ من قبيلة, تجوعك حين تشبع, وتخرجه بالمجاعة). وقد كان للحميد أسرة جمعها الحب والمشاركة في أمور الحياة وكانت له زوجات أحبهن وأحببنه وخلف منهن أولاداً وبنات. كما أبدى تعاطفاً مع بعض الصبايا الجميلات اللاتي أوقعهن الحظ السيئ في شراك أزواج أنذال.وهناك موقف آخر للحميد ضد المرأة بنموذجها السيئ, فهي في نظره خائنة لا يؤتمن جانبها ولا خير يرجى منها, بل أنها عادة ما تكون سبباً لكثير من الويلات والمصائب, فقد تشتت شمل الأسرة وتفرق بين الأخ وأخوته وبين الأب وأولاده, ويطلق الحميد على هذا الصنف من النساء (حُرمة الوَيْل) لما تجلبه من ويلات على زوجها وأهلها,ويوصي بطلاق (حُرمة الويل) قبل أن تنجب أولاداً. والأرجح أن موقف الحميد القاسي من بعض النساء قد جاء بعد هروب ابنته مع عشيقها وزواجها منه بدون رغبة والدها, فقسا بسببها على بنات جنسها (ما للنساء قط أمانه عيونهن بالخيانه), وحتى تلك الحكاية التي انتحلها بحارة "صُوْر" في عُمَان عن ابنته في البحر نجد أنها تتوافق في مضمونها وأبعادها مع حكاية ابنته ومع رؤيته وموقفه من المرأة بعد تلك الحادثة.5-النصائح والعبر والمواعظ التي لا غنى عنها للناس في حياتهم وعلاقاتهم الاجتماعية وفي حل منازعاتهم ومشاكلهم التي تظهر هنا وهناك, وهي تتعدد بتعدد اهتمامات الناس وتنوع واختلاف مجالات نشاطهم, وقد سكب فيها خلاصة تجاربه وحكمته في أقوال جرت مجرى الأمثال, فإذا شكا شخص من جارٍ مؤذٍ (فالصبر والله يزيله). وقبل أن يقدم الشاب على اختيار شريكة حياته فيجب أن يرتبط بأفضل القوم حسباً ونسباً ( لا تزقر إلاَّ بلصباح). وحين يتعرض قريبك لأذى أو عدوان من أجنبي فعليك بنصرته حتى ولو كنت على خصومة معه ( أنا عدو ابن عمي , وأنا عدو من تعداه). وهو يبغض التوحَّد,أي أن يظل المرء وحيداً بمفرده لا يخالط القوم ويعتبرها بحد ذاتها أكبر ضرراً (يا ذي شكيت المضرة,الوحدة أكبر مضرة). وفي رأيه لا يمكن للوحيد أن ينهض بأعباء الحياة التي كانت تتطلب جهداً جماعياً ( ما واحداً جاد وحده, ما جوده إلاَّ للثنين) ولذا فأنه يحث على التآلف والتعاون وتقوية عرى الصداقة الحقيقية, ويشترط في الصديق أن يكون ( مثل روحه) أو ما يمكن أن نسميه (شقيق الروح), لأن القرين بالمقارن يقتدي (إن صاحبي جِيْد أنَا جِيْد, وان صاحبي فسل ذلَّيت). وفي المعاملات بين الناس فأن من يخاصم الآخرين أو يلحق بهم الأذى فلا يمكن أن يتوقع منهم إلاّ من جنس عمله (من قابح الناس يقبح ولا قُبح لا يقول آح). وإذا كان المرء في رغد من العيش ويسر في الحال فعليه أن لا يغتر أو يتكبر فقد تتغير الأحوال وتتجهم الدنيا أمامه بعد ابتسامها. ويوصي الحميد بالصدق وصون اللسان والوفاء بالوعد وإكرام الضيف والتفكير جيداً بعواقب الأمور قبل الإقدام عليها, وبقدر ما يحض على قيم الشهامة والمروءة فأنه يذم الكَسَلْ والسرقة وإيذاء الجار والتعالي على القوم. وللحميد موقف واضح من الفتن والحروب وما تسببه من قتل ودمار وخراب وأحزان ودموع, ويصفها بأنها(كِسْب الأنذال).أما إذا فُرضت الحرب فيدعو الحميد إلى إعداد عدتها ومرادفة الصفوف لكسبها, والحذر والحيطة من غدر الخصم وكيده ولو أظهر الود (الخصم لا تأمن الخصم ولو ضحك لك بنابه). ونكتفي بهذه الأمثلة, ونترك للقارئ الكريم الإبحار في أقوال الحميد والاستمتاع بما فيها من عظات وعبر وحكم وأمثال أصبحت بمثابة قوانين عرفيه يستند إليها الفلاحون في أمورهم الزراعية والحياتية بشكل عام.حكاياته وقصصهتختزن الذاكرة الشعبية العديد من القصص والحكايات عن الحميد بن منصور, يتطابق بعضها مع ما يُنسب إليه من أقوال أو تكون تفسيراً لها, ولا يمكن القطع بصحة هذه الحكايات التي تروى عنه وهل هي حقيقية وصحيحة حدثت في زمن الحميد؟.. أم أن المخيلة الشعبية قد نسبتها إليه فيما بعد لتتلاءم مع أقواله التي شاعت في حياته وراجت أكثر بعد وفاته, وأضيفت إليها الكثير من الأقوال المنحولة ودبجت الحكايات التي قد تختلف بعض تفاصيلها بين منطقة وأخرى. ومن المفيد أن نورد بعض هذه الحكايات, ومنها:حكاية ابنته بدرة([2]):لعل أكثر الروايات تداولاً عن الحميد بن منصور هي تلك المرتبطة بهروب ابنته "بدرة" مع عشيقها وزواجها منه دون موافقة والدها. وحسب ما يروى فأن أسرة الحميد بن منصور المنتمية إلى بني هلال في "مرخة", شبوة حالياً, قد تنقلت وسكنت في كثير من المناطق اليمنية فيما بعد, ومنها منطقة تسمى "الهَجَرْ" هي الآن عبارة عن خربة تقع غربي المضبي عند أهل برمان أحد قبائل آل حميقان, ناحية الزاهر, محافظة البيضاء. ويروى أن الحميد قد لخص قصة هروب ابنته "بدرة" إلى قرية "عدينة"بقوله: قال الحميد ابن منصور بَدْرَهْ تَعَشَّتْ مَعَانَا وأمْسَتْ على الشهر ساري وصَبَّحَتْ في عدينه وسبب هروبها, كما يروى, أنها كانت تحب ابن سلطان عدينة والذي حالت ظروف العداوة بين سلطنتي الهجر وعدينة إلى عدم تزويجها منه, مما اضطرها إلى الهرب ذات ليلة مع من تحب إلى "عدينة", وكان موقع اللقاء بينهما "حَنَكَة غَرْها" الواقعة بين السلطنتين, أما "عدينة" فتبعد حوالي (2 كم) شرق جنوب بلد "آل أمحيد", واستدعى هذا الهروب إلى المواجهة بين السلطنتين في مكان يسمى "المروي" ربما لكثرة ما سالت فيه من دماء. تأثر الحميد لهروب ابنته التي كان يحبها كثيراً, واعتبر ذلك الهروب خيانة, وقال وهو يحرث الطين على "الضمد" في اليوم التالي لهروبها: قال الحميد ابن منصور ما للنساء قط أمانه
لو ما يخُوْنَيْن سَامَيْن وجوههن بالخيانه مُـحَـلَّـقَـات الـدقـونـي وترد عليه راعية بموال تقول فيه: يا ذي مِنْ الحَيْد دَاعَيْت رَعْ ذي تريده مَعَ ذاك وأثناء ترديدها للمَوَّال كانت تؤشر بعصاها نحو قرية "عدينة", فأدرك الحميد أن الفضيحة قد شاعت وعُرفت, فقرر الخلاص من ابنته على فعلتها النكراء بقطع رأسها حتى تكون عبرة لغيرها. فدعا "عبده" وأشعره بالخطة, وبينما كان منهمكاً في سقاية الحقل سمع النساء يسخرن قائلات: أهلي ولو يَدْرُوا أهلي لو يدروا أهلي بما سَيْت
ما بَنَّهُمْ يِذْبَحُوني يصبح على المذبح الذر فأثرنه وهو المعروف بعزَّة مقامه بين الناس, فكان رده عليهن قائلاً: يا ذي النساء ذي على البير كُثْر الهُراء ترّكينه
لا بُدّ من رأس بَدْرَهْ بأعيانكنِّهْ ترينه
وإلاَّ فدقن ابن منصور تحت البقر يدقينه

ثم خرج في مساء ذلك اليوم برفقة عبده واتجها نحو "عدينة" وما هي سوى سويعات حتى وصلا متنكرين يسألان على بيت السلطان ليبيتا فيه ليلتهما, وهو البيت نفسه الذي توجد فيه "بدرة" وعندما قُدِّم لهما العشاء نصح الحميد عبده أن لا يأكل كثيراً حتى يسهل عليه الفرار بعد أداء المهمة, لكن العبد لم يأخذ بالنصيحة وأكثر من الأكل, وفي منتصف الليل وحسب الخطة المرسومة قام الحميد, فيما كان العبد غارقاً في النوم, فأيقظه الحميد, وبالكاد قام العبد ثم تسللا إلى مخدع "بدرة" وكان الحميد يردد بصوت خافت " يا بدره انّشْ نَبَرْتي, ما عُذْر من رأس بدره, والاَّ حُلق دقن أبوها". ويقال إن العبد جَزّ رأسها والحميد في انتظاره ثم استلمه منه ووضعه في "المسب" وقرَّرا الفرار, لكن العبد لم يستطع الفرار بسبب إكثاره من الأكل مما أدى إلى قتله من قبل حراسة السلطان, فيما ولَّى الحميد فاراً وهو يحمل رأس بدرة ووصل إلى "الهجر" أشبه بالمنتصر. وهكذا تخلص من ابنته كما تروي الحكاية وجعلها عبرة لمن تسول لها نفسها بالفرار أو تلحق بأهلها العار والشنار. وبعد هذه الحادثة لم يرغب في البقاء في "الهجر" وكأنما أراد أن ينسى ما جرى, فقرر اللجوء إلى جبال الرياشي بلاد أهل عنس, حيث وجد الأمان في أحضانها, يقول:
قال الحميد ابن منصور
إن كنت شارد من الفقر
سر لك سهول ابن ناجي
حيث السبوله تسي كأس
والسَّيب سوّي غراره
وان كنت شارد من الخوف
سر لك جبال الرياشي
وان كنت شارد من الموت
ما حد من الموت ناجي
ويروى أنه توفي في "الجبوب" لكن ليس هناك ما يؤكد ذلك
حكاية ذبح العجل:لا نعرف من أسماء زوجاته سوى "مقبلة" التي ذكرها في مقولة له, مرتبطة بحكاية تُروى عنه حيث يقال أن الحميد قد وجد عجلاً صغيراً على قارعة الطريق, ولم يكن هناك من يراه فذبح العجل وأخفى اللحم في وعاء جلدي "مَسَبْ" كان معه, وذهب به إلى البيت وأخبر زوجته بما فعل وطلب منها أن تعد لحم العجل لوجبة غداء اليوم التالي وتأتيه به إلى الطين, وفيما كانت قادمة إليه وهي تحمل الغداء جاء صاحب العجل فجأة إلى الطين يسأل الحميد عما إذا كان قد رأى العجل الذي فقده منذ اليوم الأول ولم يجده بعد. وجد الحميد نفسه في موقف محرج, ولكي يتفادى فضيحة اكتشاف أمره أنشد مخاطباً امرأته يقول[3]:
وا مقبله بنت مقبل
ردِّي غدانا عشانا
وادِّي لنا زاد ثاني
ردِّي الرَّمق ودِّي الزوم
مولى العنيِّه على السوم
فطنت زوجته الذكية ما ألمح إليه في قوله, وعرفت أنه يقصد بـ(الرَّمق) المرق واللحم فعادت أدراجها إلى البيت لتترك اللحم هناك وعادت إليه ثانية حسب طلبه بالوجبة الشعبية المعروفة بـ"الزوم". لكن وقائع هذه الحكاية تتنافى مع ما عُرف عن الحميد من عفة نفس واستقامة وأنه كان يكسب رزقه بعرق جبينه ويذم السرقة ونهى عنها ووصفها بالعمل الوبيل واعتبرها فضيحة كبرى( السَّرق يا مهرة الويل ..الخ).حكايته مع زوجاته الثلاثيروى أنه كان للحميد بن منصور ثلاثزوجات وكان يسكن معهن في بيته المتواضع. وفي موسم من مواسم القحط والجفاف عمت المجاعة أنحاء المنطقة, وصعبت الحياة على الناس وتعسر عليهم الحصول على ما يسد رمقهم, وفي ذات ليلة خرج الحميد للبحث عن زاد له ولأسرته, وبعد عناء في البحث لدى بعض الموسرين بالكاد حصل على نزر يسير من الطعام. وفي فترة غيابه وتأخره بعض الشيء دارت الظنون في رؤوس زوجاته وأخذت كل واحدة منهن تتحدث عن سبب آخر لتأخره غير البحث عن طعام, وفيما كان عائداً سمع الحوار الدائر بينهن حول سبب تأخره, فوقف على مقربة من الباب كاتماً أنفاسه وأخذ ينصت لحديثهن.قالت الأولى: لاشك أنه ذهب ليسرق شيئاً من الطعام والحبوب, فلم يجد ضالته حتى الآن.وقالت الثانية: أنه كذب علينا ولم يذهب للبحث عن طعام بل ذهب إلى إحدى النساء, وقد رأيته يتحدث معها صباحاً قرب البئر وربما تواعدا على هذه الليلة.وقالت الثالثة: صدقتن, وسيحلف كذباً عند وصوله أنه لم يخرج إلاَّ لجلب الطعام.وحين سمع حديث زوجاته استغرب قولهن, ثم ولج الباب بحركة وصوت مسموع موحياً لزوجاته وصوله للتو, وكأنه لم يسمع شيئاً من حديثهن, ومرت الليلة وكأن شيئاً لم يكن. وفي منتصف اليوم التالي جاءت إليه إحدى زوجاته بطعام الغداء وما أن رآها تقترب من الطين الذي يحرثه على الضمد, حتى أخذ ينشد قوله:
قال الحميد ابن منصور
الفقر ضَيَّاع لَنْسَاب
أمسيت من فقر ليله
سارق وزاني وكذاب
وحين سمعته يشدو بهذا الموَّال استغربت قوله وأدركت أنه قد سمع خلسة حديثهن عنه مساء البارحة.الحميد يختبر أولادهيروى أن الحميد أراد أن يختبر أولاده الثلاثة ليعرف ماذا يفكر كل منهم, فسألهم واحداً واحداً عن أحسن وأفضل ما يتمنون في حياتهم, ووجه سؤاله إليهم بطريقة شطر بيت شعري عليهم إتمامه بنفس الوزن والقافية.فقال لهم: يا لذ ما كان وأحلى ما تقول اللسان.فقال الأول: دَحْن العُوَلْ بالمَحَاجِيْ عِنْد قَلْبْ الوِزَانْ.العُوَلْ تعني الرجال والمحاجي هي المتاريس, أي أنه يفضل تدافع الرجال لخوض غمار الحرب. فقال عنه أنه شرير ومحب للفتنة.وأجاب الثاني: لِبْس الشقاق الغوالي والبنات الحسان.الشقاق: صنف من الثياب الثمينة. فقال عنه أنه عاشق مهووسوأجاب الثالث: ضِمَّاد عُوج القناذر بالنّقُوع الحسانعُوج القناذر: الثيران ذات السنام المنحني. والنقُوع جمع مَنْقَعْ وهي الطين التي يسْتَنْقِعُ فيها الماء. فارتاح له وفضله على شقيقيه لأنه فضل الأرض وحرثها وزراعتها على ما سواها. الراعي وابنة الحميدومما يروى أنه كان لدى الحميد بتول يرعى الأغنام, فطمع بابنته بدرة وأخذ يراودها, فأخبرت أمها بذلك وبدورها قالت للحميد, وأثناء اجتماعهم للغداء دار بينهم الحديث التالي:قال الحميد: ما أحلى البرابر على البرفقالت البنت: قتل الولد قبل يغدرفقالت الأم: يأخُذ عصاته ويرحل.. ( وطُرد الراعي قبل أن يغدر).حكاية الحميد ..بحاراً.!!ما نعرفه جيداً عن الحميد بن منصور أنه ذلك الفلاح الحكيم الذي ارتبط بالأرض حرثاً وبذاراً وحصاداً, ولا غرابة أن تتنازع العديد من مناطق اليمن أنها مسقط رأسه, لكن وجه الغرابة أن نسمع ادعاء المسنين من بحارة (صُور), أحد الموانئ القديمة على ساحل عُمان الجنوبي, وبعض البحارة اليمنيين, على الجزء الشرقي من ساحل حضرموت, بأن الحميد بن منصور كان بحاراً, وأنه عاش في مكان ما على ساحل بلاد العرب الجنوبي. وهذا ما وقفت على تفاصيله في مقال بعنوان "الحميد بن منصور .. البحار وقضية الشعر المنحول" ورد في مجلة "الحكمة" (العدد 85, مارس1980م) للكاتب أبو جمال يروي فيه أنه فوجئ بأحد المسنين من بحارة حضرموت, ممن التقاهم في إحدى رحلاته يقول إن بحارة (صُور) يهزجون عند انتشال الباورة (المرساة) من قاع البحر بقول الحميد ولد منصور:
قال الحميد نا ولد منصور
يا الماطري أين كناني
سلمت من حيث نا خائف
وقتلت من حيث أماني
وسمعتها يوم قالت
البحر يرخي البناتي
وقصة هذه الأبيات كما يروى أن الحميد كان نوتياً, ولم يكن له من الأولاد غير ابنة واحدة, كان يتركها وحيدة في البيت, في كل رحلة تقوم بها السفينة التي يعمل بها, إلى الهند أو سواحل شرق أفريقيا. وازداد قلقه وخوفه عليها بعد أن كعبت وظهرت مفاتن جسدها.وفي رحلة طالت أزيد من رحلاته السابقة, بسبب توقف السفينة في ميناء "زنجبار" حيث قام بحارتها برتق أشرعتها وإصلاح ما فسد من ألواحها ثم دهنها بدهن الحوت, قرر الحميد ولد منصور أن يصطحب ابنته في كل رحلة من رحلاته القادمة, حتى تكون تحت سمعه وبصره, وفي الموضع الذي يثق به ولا يخشاه, فاقتُطعت لها فجوة تحت غرفة القيادة كانت تنزل بها في كل رحلة.بيد أن ما حدث بعد ذلك هو أن ناخوذة المركب شغف بحبها, فظل يلاحقها بنظراته الهائمة و كلما ظهرت على سطح المركب لقضاء حاجة لها في غياب والدها, وبكلمات ظاهرها اللطف والعطف البريء, وباطنها الرغبة الجامحة في جرها إلى شراك هواه, حتى رضخت المسكينة واستجابت له.وذات يوم نزل الحميد بن منصور مع بحارة السفينة, إلى سوق أحد موانئ شرق أفريقيا, ولم يبق في السفينة غير الناخوذة الذي ادَّعى أنه منهك لا يقوى على النزول معهم, وغير عدد قليل من البحارة, وبينما كان البحارة الذين بقوا في السفينة مشغولين بتفقد بعض الشحنات في (الخن) دخل الناخوذة على ابنة الحميد بن منصور. وهكذا حدث في البحر, وفي الموضع الذي كان الحميد بن منصور يأمنه ويطمئن إليه, وما كان يخشى حدوثه في البر. وفي المكان الذي يثق به ولا يخشاه. ولما عاد الحميد بن منصور رأى ثياب ابنته مبللة فارتاب في أمرها. فلما سألها عن سبب بلل ثيابها أجابته قائلة:البحر .. يا بوي .. يرخي البناتفأنشأ تلك الأبيات.. وارتباطاً بما سبق أشار د.نزار غانم([4]) إلى الحكيم الحميد بن منصور المتنازع على جنسيته بين الخليج واليمن والسودان, وأورد ما يتداول في بعض دول الخليج على لسانه كقوله: يا عبرتي من (مكلا) واسند على خور فكانوتجيك سبع الجزاير وأم الفيارين جداملي جيت هنيام ساعهطاب المزر للرباعهيا صبيان كودوا شراعهونوهم نو العزيمهوعلى الأرجح أن بحارة عمان والخليج العربي والسودان قد سمعوا بأقوال الحميد بن منصور والحكايات التي تروى عنه أثناء نزولهم وترددهم المستمر على عدن والمكلا فحفظوا ما راق لهم منها وأخذوا يرددونها, وهكذا ظلت تسافر معهم وتتنقل في ترحال دائم عبر البحار مع لحق بها من تحوير وتغيير وإضافات تتناسب مع حياة البحارة وهو ما نجد في النماذج التي أوردناها وكذا في حكاية ابنته مع البحار التي تتشابه في بعض أوجهها مع حكاية بدرة وزواجها وهروبها دون موافقة أبيها


أقوال الحميد ابن مصور
أولاً: أقوال استهلالية وأدعية دينية

(1) قال الحميد ابن منصور
بسم الله أوَّل كلامي
وما نطق من لساني

(2) قال الحميد ابن منصور
يا طالبين الله اليوم
جيت أطلب الله معاكم
من جيز طالب ومطلوب
من جَيْز: من ضمن. ومثل ذلك قوله:
قال الحميد ابن منصور
سرحت أنا طالب الله
من جَيْز ذِيْ يطلبونه
من جَيْز طالب ومطلوب

(3) قال الحميد ابن منصور
استغفر الله وأتُوب
من الخطأ والذنوبي
العبد مخطي ومُذْنِبْ
والعبد بيت الخطايا
وَيْش آنِجَازِيْك يا الله
إلاَّ بِقَوْلِةْ لك الحمد
والحمد لك وازَنْ الحَيْد
والطِّيْن كَايَلْ ترابه
(4) قال الحميد ابن منصور
مَنْ يَحْمَدْ الرَّبْ زَادَهْ
زَادَهْ مِنْ الخَيْر زَادَهْ
زَادَهْ مَزِيْد الجَرَادَهْ
ذِيْ لا بَدَهْ نَجْد زَادَهْ
(5) قال الحميد ابن منصور
منصور والناصر الله
منصور والناصر الله
(6) قال الحميد ابن منصور
تِحَمَّدِيْ وا لِسَانِيْ
مَا دَامِشْ اليوم خضراء
خضراء وَفِيْش اللَّيَانَهْ
(7) قال الحميد ابن منصور
الحمد لك حمد دايم
الحمد لك وا مِدَاوِلْ
بين الليالي ولَيَّامْ
(8) قال الحميد ابن منصور
يا غافل اذكر محمد
واذكر سراج المدينه
سراجنا ليل تظلم
وليل تمسي غديره
(9) قال الحميد ابن منصور
يا ليل واذكر محمد
واذكُر علي والصحابه
واذكر سراج المدينه
سراجها يوم تظلم
تظلم وتمسي نويره
(10) قال الحميد ابن منصور
صلاه منّي تزوره
الهاشمي لا قصوره
ذكر النبي يجلي الهم
يجلي قلوب المحبين
ويش ابعد الهم منّي
الاَّ النبي لا ذكرته
محمداً عرفه المسك
(11) قال الحميد ابن منصور
طلبتك اليوم وا جِيْد
وا جِيْد قسَّام لرزاق
(12) قال الحميد ابن منصور
ياليل صلِّي وسلّم
على الحبيب المكرم
(13) قال الحميد ابن منصور
يا الله عسى بالعياده
والخير يأتي زياده
(14) قال الحميد ابن منصور
صلَّيت وا زِيْد صَلِّي
على الحبيب التهامي
ذي ما يصلي على أحمد
يا حسرته والنَّدامي
(15) قال الحميد ابن منصور
يوم الرضا يوم لفلاح
لا قَصْبَحْ البحر سَفَّاح
واصْبَحْ يلاطم بلَمْوَاج
(16) قال الحميد ابن منصور
يا الله على بابك اليوم
يا مُطلق اليوم لبواب
اطلق لنا قفل بابك
ومُقفللات القفولي
(17) قال الحميد ابن منصور
يوم الرضا يوم نُوري
يوم السحايب تدوري
(18 ) قال الحميد ابن منصور
وا مَنْ نَشَأتْ السَّحَابه
ظَلِّلْ علينا بِكُمَّكْ
وعَـالْـبَـقَـرْ بِـالْـعِـمَـامَـهْ
(19) قال الحميد ابن منصور
يا ليل هز البَرُودي
وهز فَوْج النَّشِيْرِهْ
نَشِيْرَةً من بلادي
تسوى عدن وألف وادي
وأبين وأرض الزيادي
(20) قال الحميد ابن منصور
أنَا عَوِزْ وأنت مُحْتَاج
وقاضي الحاجه الله
العَوَزُ بالفتح: العُدْمُ وسوءُ الحال, وعَوِزَ الرجلُ وأَعْوَزَ أَي افتقر. وهو هنا يخاطب رجل محتاج مثله جاء إليه لطلب حاجته فرد قضاء حاجتيهما إلى الله وهو قاضي الحاجات.
ثانياً: في حُبِّ الأرض والعمل المنتج
(21) قال الحميد ابن منصور
المال شيخ السلاطين
لا ينقصه رخص الاسعار
ولا تضره سكاكين
من كان عالمال صبَّار
ما يلتجي للدكاكين
المال لدى الحميد هي الأرض المعطاءة ويضعها في مرتبة أعلى من كل السلطنات, فهي لا تتعرض للكساد أو تقل قيمتها كبقية البضائع في الأسواق ولا تؤثر فيها الأمراض والأوبئة التي تجعل المواشي عرضة للذبح بالسكاكين, ومن يمتلك الأرض يأكل من خيراتها ولا يحتاج لأصحاب الدكاكين.
(22) قال الحميد ابن منصور
مِنْ حَايِطَكْ يا ريَاشِيْ
مِنْ حايطك با نذُوقه
عنب وفرسك ورمان
يذكر الحميد كنية صاحب قطعة الأرض(الحايط) المنسوب إلى (الرياشية) ويبالغ في ذكر ما فيه من مزروعات الفاكهة, ربما لجودة تلك الأرض واعتناء الفلاح بها.
(23) قال الحميد ابن منصور
العز يا من يبى العز
يبْتُل ويَأكل ثماره
يبتل: يعمل ويفلـح الأرض. والمقصـود أن عز المرء في العمل الذي يحصد ثماره بنفسه.
(24) قال الحميد ابن منصور
لا انته تبا العز كله
أكْسِبْ على نجل لَكْرَاش
وانته تبا نصف منه
كُنْ نقرش الطين نقراش
نجل لكراش: ثيران الح راثة. والمعنى إذا تريد الخير الكثير اكسب أرضاً واسعة تحرثها على الضّمد,أما النقراش فهو حرث المدرجات الصغيرة (الحقف) يدوياً.
(25) قال الحميد ابن منصور
ما للقبيلي تجاره
تجارته بالمقاسم
وبالجِرَبْ عُوج لسْوَام
ويورد المقطع الأخير بصيغة أخرى كقولهم(تجارته بالبتاله وإلاَّ عمل عُوْج لسوام). والمعنى أن الزراعة في مقاسم الأرض الزراعية وجِرَبْهَا هي مجال تجارة القبيلي التي يجيدها ويحصد خيرها الوفير, وليس له تجارة تضاهيها.
(26) قال الحميد ابن منصور
ادَّيت بالطِّين شلَّه
والطِّين شلَّه بشلَّه
شلَّه بشلَّه زراعه
أي أن قيمة الأرض كبيرة (شَلَّهْ). لكن إنتاجها السنوي أكثر بكثير (شَلَّهْ بِشَلَّهْ) يتجدد ولا ينقطع مع كل موسم زراعي.
(27) قال الحميد ابن منصور
يا من يبا العز يعمل
يعمل ويقوي شراعه
ومن يبا العز يبتل
يبتل ويأكل ثماره
(28) قال الحميد ابن منصور
وا جربتي راس مالي
وا عَاوِدش ليلة العيد
من قبل لا عاود الناس
وقبل أعاود عيالي
ما أروع هذا الحب الذي يكنه لأرضه, رأس ماله ومصدر رزقه, ولا غرابة أن قرَّر معاودتها ليلة العيد قبل أن يعاود الناس جميعاً وقبل أن يعاود فلذات كبده, أولاده.
(29) قال الحميد ابن منصور
من ما بتل ما تجمَّل
ولا اَدْخَلْ الضَّيف لَوَّلْ
ولا لبس ثوب ساتر
ولا حضر بالمحاضر
ولا دخل قالوا اخرج
ومجلسه بأسْفَلْ البيت
يضع الحميد فلاحة الأرض وزراعتها مقياساً لمكانة الإنسان في المجتمع وعلو شأنه, أما من لا يعمل فيظل في حضيض المجتمع وغير مُرحب به في مجالس القوم أو يبقى على الهامش أسفل البيت.
(30) قال الحميد ابن منصور
ماشي من الطين خيبه
ما خيبه الاَّ بتوله
ذي جَدَّسه موسم الصيف
ومثل ذلك قوله:
الطين كله حلاوى
حاله تروِّيك حاله
ماشي في الطين خَيْبِهْ
إنْ كان لا خاب مولاه
إن الطِّين هي مصدر الخير, ولا يجعل منها رديئة المحصول(خَيْبِهْ) سوى صاحبها الخائب الذي لا يعتني بحرثها وزراعتها ويتركها مهملة (جِدَاسْ) خاصة في موسم الصيف فأنها في موسم الحصاد لا تعطيه الخير الوفير من الغلال, لأن من جد وجد ومن زرع حصد.
(31) قال الحميد ابن منصور
حَالاً مِنْ الطِّيْن يغني
وحَالْ يَهْرِمْ بَتُوْلَهْ
إي أن الأطْيَان الزراعية تختلف حسب خصوبتها وموقعها فمنها الجيدة التي يأتي بمحاصيل وافرة ومنها الرديئة التي تهَرِمَ الفلاح وتنهك قواه مع قلة ما يجنيه منها.
(32) قال الحميد ابن منصور
مَنْ ما بَتَلْ سار يَغْرُبْ
تِبِعْ عِيَالْ الغَرِيْبِهْ
يِسِـيْـر يِـطْـلُـبْ عـلـى أبـواب
يأرُب بمعنى يغرب وقد حلّت الهمزة محل الغين. والغريبٌ هو الذي يجوب الأماكن لطلب الحسنة. والمعنى أن من لم يشمر ساعده ويعمل(يبتُل) في الأرض سيجد نفسه كالغريب يطرق الأبواب بحثاً عن ما يسد حاجته.
(33) قال الحميد ابن منصور
وَا جِرْبَتِيْ رأس مالي
عزَّيْشِنِيْ عَزّش الله
لقد منحته الأرض (العز) بما تجود به من ثمار وكفته مذلة السؤال والحاجة للغير فدعا لها بالعز من العلي القدير, وهو أن يكرمها بالأمطار الغزيرة.
(34 ) قال الحميد ابن منصور
يا ليتني وقت صيفي
بَتُول وا قع ثلاثه
سَالِقْ وذَارِيْ ودَكَّاك
واسْلُق سُلق مِثْل لَمْيَال
مِـثْـل السِّـهُـوم الْـقَـدِيِّــهْ
يعبر هنا عن ما يفكر به كل مزارع في وقت الصيف حيث تكثر الأعمال, وخاصة في أيام البذار (الذَّري),حيث يتمنى الفلاح أن يقوم بما يقوم به ثلاثة مزارعين في آن واحد. والسالق هو من يمسك بالمحراث ويشق الأتلام في الأرض, والسلق (فصيحة)وهو مسيل الماءَ بينَ الصَّمْدَيْنِ من الأرْضِ أو المُسْتَوِي المُطْمَئنُّ من الأرْضِ. والذاري من يقوم بنثر الذريء, وفي الفصيح: بذار الزَّرْعُ أَوّلُ ما تَزْرَعُه ويسمى الذَّرِيءَ وذَرَأْنا الارض بَذَرْناها وزَرْعٌ ذَرِيءٌ على فَعِيل والصحيح ثم ذَرَيْتَ غير مهموز.والدَّكاك من يقوم بردم التربة على البذور أو كسر الكتل الترابية الناشئة بعد الحرث وتسويتها بالأرض. وفي الفصيح: دَكَكْتُ الشيء أَدُكُّه دَكّاً إذا ضربته وكسرته حتى سوّيته بالأَرض ومنه قوله عز وجل فَدُكَّتا دَكَّةً واحدة.
(35 ) قال الحميد ابن منصور
بالصَّيف ما ظَلِّنَيْ ظل
ولا لقيت الظلاله
إن كان دارت غمامه
دارت عليَّا ووَلَّهْ
إن الفلاح المنشغل بالأعمال الكثيرة وقت الصيف لا وقت لديه ليستظل ولو قليلاً. بل إنه لشدة انهماكه بالعمل لا يشعر بحرارة الشمس, وقد يكتفي بما تجود به السحابة العابرة من فيء قليل.
(36) قال الحميد ابن منصور
لا هَجَّرَهْ طَابْ رَأسِيْ
وطَابْ سير العمامه
إن هَجَّر اليوم ظلَّيت
وانْ غَلَّس الليل هَمَّيت
في الفصيح: الهَجِير والهَجِيرة والهَجْر والهاجِرَةُ نصف النهار عند زوال الشمس إِلى العصر, وقيل في كل ذلك إِنه شدة الحر الجهري هو نصف النهار عند اشتداد الحر. والغلس ظلمة أول الليل. والمعنى أنه يطيب له العمل في النهار.
(37) قال الحميد ابن منصور
يَا عَيَّتِيْ مِنْ عِيَالِيْ
ذِيْ لا حِمِيُّوا مِنْ الشَّمس
تِـشَـارَدُوا لا الـظَّـلالِـيْ

(38) قال الحميد ابن منصور
يا ليتنا مُوت وأحْيَا
وا خَايِلْ الخِلْفْ بَعْدِيْ( )
هم مثلي أو خير مني( )
هم يضحكوا عالقبايل
أو هِـيْ بِـتِـضْـحَـكْ عَـلِـيْـهُـم
(39) قال الحميد ابن منصور
قُرَيَّبْ الطِّيْن ظِنِّيْ
والبُعْد رَحْمَهْ بلا ظِنْ
إن الحميد ومثله أي فلاح آخر يفضل الأرض الزراعية القريبة من مسكنه على تلك البعيدة, لأن الطين القريبة لا تكلفه عناء الذهاب إليها وتكون في مرأى نظره. أما الطين البعيدة فأنها تتطلب عناء ومشقة في الوصول إليها, فضلاً عما تتعرض له من الأضرار من قبل الناس أو الحيوانات.
(40)قال الحميد ابن منصور
يَا وَارِدْ المَاء بِوَارِدْ
وَرِّدْ عَلَى كُلِّ ظَامِيْ
(41)قال الحميد ابن منصور
وَا ذِيْ بلادك على الغيل
قلبك من الفقر آمن
هل يظمأ من يكون على ضفة نهر؟.. وبالمثل فأن الحميد يؤكد بأن من يملك أرضاً زراعية لا تنقطع موارد سقيها كالغيول والآبار فأنه يستطيع زراعتها أكثر من مرة في العام ولن يطاله الفقر أو يهم تقلبات الزمان. ومثل ذلك قوله:
بلاد يا مَنْ بلادك
على بَنَا والشَّلاله
تمسي من الهم سالي
وبنا هو وادٍ شهير تنحدر إليه مياه الأمطار من المرتفعات الوسطى ويصب في بحر العرب,والشلالة قرية مشهورة بغيل ماء فيها. وكذلك قوله:
قال الحميد ابن منصور
يا من بلاده على الغيل
شُفْ ما يهم الزَّماني
(42) قال الحميد ابن منصور
ان كنت شارد من الجوع
سِرْ لك سحول ابن ناجي
حيث السَّبُوله بها كاس
والتِّلم يدِّي غراره
وان كنت شارد من الخوف
سِرْ لك جبال الرَّياشي
وان كنت شارد من الموت
ما حَدْ من الموت ناجي
(43) قال الحميد ابن منصور
يا ذي تقولون لَغْوَال
الغَوْلْ غَوْل اليزيدي
وغول نعوه ومرداس( )
حيث السبوله ملا الكأس
وامْسَيْبْ يدِّي غراره
إن الحميد قد عاش أو عمل متنقلاً في كثير من المناطق ولذلك يعرف أسماء الأراضي, جيدها ورديئها, والأسماء التي أوردها لأودية في مناطق البيضاء حيث يرجح أنه عاش.
(44) قال الحميد ابن منصور
خِيْرِةْ لِوِدِّهْ (ضريان)
واثنين ذي يلحقينه
وادي (بنا) هو و(حسَّان)
ويلحقينه ثلاثه
(مرخَهْ) و(خَوْرَهْ) و(بَيْحَان)
من ذكر هذه الأسماء للوديان القريبة من منطقته يتضح أن الحميد يحب الأرض كل الأرض بلا استثناء.
(45) قال الحميد ابن منصور
تستاهلي وا حَمُوْمَهْ
ذبح البقر فوق لَسْوَام
هذا القول يتغى به المزارعون في وادي حمومة وهو وادٍ خصب, كثير الخضرة في يهر- يافع يشتهر بزراعة البن والحبوب.
(46) قال الحميد ابن منصور
يا مَنْ خَرَجْ مِنْ بلاده
يصبر على ما جرى له
يصبر على البرد والجوع
والحَارِقَات الجَوافي( )
هنا ذم للغربة ومآسيها, وقد قيل "الغُربة كربة" .
(47) قال الحميد ابن منصور
عز القبيلي بلاده
ولا تجرَّع بلاها
لا عز للمرء إلاَّ في بلاده مهما كانت معاناته فيها.
(48) قال الحميد ابن منصور
كلاً مُوَلَّعْ بأرضه
ترابها قبل ماها
يرُوح عنها بلا رِيْش
وان عاد له ريش جاها
والمعنى أن المرء قد يغادر وطنه مكسور الجناح لسبب ما أو لغرض كسب الرزق, لكنه لا بد أن يعود على أجنحة الشوق إلى مرابع الطفولة والأهل الأحباب.
(49) قال الحميد ابن منصور
المال خيراً من الجاه
والجاه ثوباً حصيناً
إذا نزل سيل أهجاه
يقصد بالمال ما يملكه المرء من أرض زراعية منتجة, فهي عند الحميد أفضل من الوجاهة الاجتماعية التي يشبهها بثوب حصين في مظهره, لكنه سرعان ما يتغير لونه ويختفي رونقه عند تعرضه للبلل.
(50) قال الحميد ابن منصور
النازعه ذي ترَى الطين
تشرب كَرَعْ من قراره
النازعة هي الشجرة الكبيرة غير المثمرة المجاورة للأرض الزراعية. والمقصود إنها تضعف الزراعة لاستئثارها بالماء.
(51) قال الحميد ابن منصور
لا جِيْتْ والطين عَيْفِهْ
قَرْشِعْ له الجِلْد لَعلي
وان جيت والطين غالي
حطَّيت له في جنوبك
في حالة الطين الرديئة (العيفة) ينصح الحميد الفلاح بأن يقلب أو يقشر الطبقة العلوية فقط لأن تربتها رملية, أما أن كانت ثمينة فلا بد من غرز المحراث في عمقها جيداً.
(52) قال الحميد ابن منصور
سقاش لي يا بلادي
وكل بَلداً سُقيه
وعرصمه لا سقيه
سدَّدت تسعه وتسعين
وأوَهْ ميه لا سواها
(53) قال الحميد ابن منصور
من قال هب لي بلادي
عدم عليَّ جوابه
(54) قال الحميد ابن منصور
مَنْ ما بتل ما تجمَّل
ولا دَعوه وا بَنْ العم
ولا دَعَوْهْ للمشوره
ومثل ذلك قوله:
مَنْ ما بتل ما تجمَّل
ولا لبس ثوب غالي
ولا دخل بالمشوره
(55) قال الحميد ابن منصور
ما قط شاقي توَّنى
ولا دفن من جرابه
الشاقي هو العامل بالأجر اليومي. والحميد يحث الإنسان على العمل في أرضه التي منها يدفن الحبوب
(56) قال الحميد ابن منصور
إنْ جِربتي رأس مالي
هي ذي تربي عيالي
(57) قال الحميد ابن منصور
كلاً أوَى لا بلاده
وأنا بلادي بعيده
بعيد من خَلْف رَدْمَانْ
ومن خلف ردمان وادي
ردمان بفتح أوله وإسكان ثانيه موضع باليمن مذكور في رسم غزة وهو حصن بسرو حمير وفيه قصر وعلان( ). ويذكر ياقوت الحموي أن وعلان حصن باليمن في ناحية ردمان وهو رئام الوعلتين من حصون اليمن في جبل قلحاح( ).
(58) قال الحميد ابن منصور
وا طين وَيْش آيِشُونش؟( )
يِشُونش الرهن والبيع
أما الجَدَسْ ما يشُونش
أي أنه من العيب أن تُرهن الطين أو تُباع, أما أن تُترك مُهملة بدون زراعة فذلك أمر غير شائن.
(59) قال الحميد ابن منصور
قال الحميد ابن منصور
لُعنت وا بائع الطين
لا ترهنه لا تبيعه
الرَّهن مثل العليله
والبيع مثل الذي مات
يحث هنا على عدم التفريط بالأرض الزراعية بأي شكل من الأشكال.
(60) قال الحميد ابن منصور
رُحمتْ وا كاسب الطين
ولا رُحم ذي يبعيه
يدعو الحميد بالرحمة لمن يشتري الأرض الزراعية، أما من يفرط بها فلا يستحق الرحمة.ومثل ذلك قوله:
قال الحميد ابن منصور
يا كل ثله قطيعه
عليت يا شاري الطين
ولا عُلي من يبيعه
(61) قال الحميد ابن منصور
زلّيت في الوقت زله
زلّيت في بيعة المال
ثَرْ بيعة المال ذلّه
بعته بحفنه دراهم
والوقت شلَّه بشلّه
من أكبر الزلل بيع الأرض الزراعية, ومهما كان الثمن المدفوع فأنه مجرد حفنة دراهم لا تساوي شيئاً مقارنة بالعطاء المتجدد الذي تجود به الأرض مع كل موسم زراعي جديد.
(62) قال الحميد ابن منصور
وا ذَا الحِدَأ وا غريبه
بَتْخَبَّرُشْ خَابريني
مِنْ ذِي وقع بالمدينة
قالت وقع قتل لخوه
على مُدَالَقْت لَسْنَانْ
وَتْنَاتَعُوا تِلْم بالطِّين
والتلم يدِّي غراره
يسأل الحميد الحِدَأة عمَّا حدث في المدينة من أمر؟ . وتخبره عن اقتتال الأخوة فيما بينهم بسبب نزاع على جزء يسير من الطين يدَّعي كل منهم بأنه له حتى سالت دماؤهم. والمدالقة هي التدافع بالأيدي بين المتشاجرين, والأسنان هي أحجار عازلة بين حصة كل فرد من الأرض.ولأن الأرض مصدر الرزق والعطاء فقد كان الخلاف على شبر منها أو مجرى مياه أو رعي سبباً كافياً لنشوب الفتن والحروب القبلية .
(63) قال الحميد ابن منصور
وا عين لاشي يغرّش
لاشي يغُرِّش غراره
ما خُضره الاَّ على الغيل
والاَّ بنا وادي السيل
(64)قال الحميد ابن منصور
ما خُضْرَهْ إلاَّ على ماء
والاَّ على غَيْل شجّاح
والاَّ على بير جَوْماء
(65) قال الحميد ابن منصور
والله ولا النَّيْس يُزرع
الكَيْل عند الجِبُولي
إن الحميد كخبير زراعي لا يفضل الأرض غير الخصبة ذات التربة الرملية (النيس) لأنها مهما زرعت لن يكون محصولها وفيراً كما هو الحال في الأرض الخصبة ذات التربة الغائرة في أعماق الأرض (الجِبْل, جمعها جِبُولْ) والتي تعطي مكاييل كثيرة من الحبوب في موسم الحصاد(الصراب).
(66 ) قال الحميد ابن منصور
ما أحلى البلد يا محمد
ما أحلى البلد بالشواجب
مثل النساء بالحواجب
يشبّه الحميد (شواجب) الأرض الزراعية بحواجب المرأة التي كانت وما تزال من مميزات جمالها الفاتن, و(الشواجب) ومفردها شَاجِبِهْ هي أتلام تختتم بها حراثة الأرض الزراعية من طرفيها عرضياً.ولا شك أن الحميد الذي جُبِلَ على حب الأرض لا يرى جمالها وهي تُحرث إلاَّ باكتمال زينتها النهائية عند إتمام العمل كاملاً. ومثل ذلك قوله:
قال الحميد ابن منصور
نقش الجِرَبْ بالشَّوَاجِبْ
والبيض نقش الحواجب
(67) قال الحميد ابن منصور
الثور ذي ما يَشَجِّـبْ
سِوَى وما ظَلْ يعمل

شَجَّب بمعنى حرث "الشاجبة". والمعنى أن من يقوم بعمل ما دون إنجازه فكأنه لم يعمل شيئا.
(68) قال الحميد ابن منصور
دَعَيْتْ يَا مَالْ يَا مَالْ
ما جَابَنِيْ غير مَالي
ولا نفعني سوى ابْنِيْ
(69) قال الحميد ابن منصور
الخِلْفْ مِثْل الزِّرَاعَهْ
شِيْ مِنَّهْ اقْطَنْ وشِيْ اَسْوَدْ
وشِيْ يِتِمّ الزِّرَاعَهْ
ومثل ذلك قوله:
الخِلْف مِثْل الزِّراعه
زَرْع ابْيِطَوِّل ويُصْرَعْ
وزرع منه نفاعه
الخلف: هم الأولاد وشبههم بالزرع فمنه ما يطول عوده فتصرعه الرياح ومنه ما يثمر وينتفع بمحصوله وهكذا حال الأبناء.
(70) قال الحميد ابن منصور
ذي ما يعالج بذي له
عالج مع الناس لا الليل
ولا يقولون قوَّاه
من العادات المتبعة أن الناس حين يمرون على مزارع يعمل في طينه يقولون له بعد رد السلام (عانك الله) و(قوَّاك), وفي صيغة أخرى يقول:
ذي ما بيعمل بطينه
يعمل مع الناس لا الليل
من غير لا يحمدونه
ولا يقولون عانك
والمعنى إن من يتكاسل في الاهتمام بممتلكاته وتنميتها، يفقد كل شيء ويضطر للعمل مع الآخرين مرغما مقابل أجر يقبضه ودون كلمة شكر أو تقدير. وقد قيل في الأثر: من لم يعمل لنفسه عمل للناس، ومن لم يصبر على كده صبر على الإفلاس.
(71) قال الحميد ابن منصور
الليل كلاً تروح
كلاً تروَّح بلاده
وأنا بلادي بعيده
(72) قال الحميد ابن منصور
وا عسكري موسم الصيف
فقير وقت القلامه
ليت القلامه مدامه
شهرين والاَّ ثلاثه
وقت القلامة: هو موسم الحصاد (العلاَّن)، والعسكري كناية عن الشخص الكسول الذي لا يحرث أرضه ولا يهتم بها في الصيف أثناء موسم البذار، فأنه في موسم الحصاد لن يحصد سوى الفقر.
(73) قال الحميد ابن منصور
معي جُرَيْبِهْ على الغيل
التِّلم يِدِّيْ غَرَارَهْ
والشاجبه تقضي الدَّين
(74) قال الحميد ابن منصور
ليت العُمر يقسم اثلاث
صُرَابْ وأعيَاد وأعْرَاسْ
(75) قال الحميد ابن منصور
لا ترقدوا وا عيالي
لا ترقدوا مَسْرَحْ الناس
وتِسْرَحوا حِلّ يأوون
وفي البيضاء يقولون: يا مَرْبَعَهْ يا عيالي, لا ترقدوا مسرح الناس, وتسرحوا حل يأووا. ومَرْبَعَه تعني الأربعة, أي أولاد الحميد.
(76) قال الحميد ابن منصور
ما رزق يأتي لجالس
الاَّ لمن قلب الطين
يقلب أخضر ويابس
أي أن الرزق لا يأتي إلاَّ لمن يعمل في حراثة الأرض والاعتناء بها. أما القاعد عن العمل فلن يحصد سوى الخيبة, وهو هنا يحث على السعي وراء الرزق الحلال, ومثل ذلك قوله:
قال الحميد ابن منصور
ما رزق يأتي لجالس
إلاَّ لتاجر بدكان
والاَّ فقيه المدارس
وفي شبوة يورد هذا القول على النحو التالي:
قال الحميد ابن منصور
ما رزق يأتي لجالس
إلاَّ لسلطان عشَّار
وأهل الكتب و المدارس
(77) قال الحميد ابن منصور
يا ليل قف لي شويه
قف لي شُوَيْ طَيْنْ ما بَيْن
ما بين ما كمّل الطين
الطِّين حَبِّةْ فؤادي
حَبِّةْ فؤادي ولكباد
يخاطب الحميد الليل أن يتأخر قليلاً في ولوجه (طَيْنْ ما بَيْن) أي للحظات حتى يكمل حرث طينه, التي يعتبرها حبة فؤاده وكبده.
(78) قال الحميد ابن منصور
المال ما هو دراهم
ولا الغنى في المواشي

المال عوجات لسوام
مترادفه شي على شي
إذا برق بارق الخوف
فلا تحمل ولا شي
ولا برق بارق الصيف
ظلت جفنها جهاشي
(79) قال الحميد ابن منصور
حُميد مُعْدَمْ مِنْ الطِّيْن
مَاهَلْ مَعَهْ مَقْسَماً جِيْدْ
صُرَابَهْ أرْبَعْ ثَوَامِنْ
وأرْبَعْ ثَوَامِنْ بِحمِّلْ
على حَدَعْشَرْ مِنْ الْعِيْس
ومثل ذلك قوله:
(80) قال الحميد ابن منصور
حُميد مُعْدَمْ مِنْ الطِّيْن
مَاهَلْ مَعِيَّ مَقَاسِمْ
مِعِيْ مَقَاسِمْ بِرَدْمَانْ
ذِيْ يِبْتُلْ الضِّمْد شهرين
وبالقُلامَهْ ثلاثه
الضمد هو جمع ثورين لجر المحراث. ورَدْمانُ من المناطق التي تكرر ذكرها في أقوال الحميد.وربما ملك فيها أرضاً. وفي المقولة يتجسد حبه للأرض التي يقلل من حجمها رغم سعتها, ويقلل من العمل في حرثها الذي يستغرق شهرين على الضمد وحصادها الذي يستغرق ثلاثة أشهر.
(81) قال الحميد ابن منصور
يَا مَنْ بَتَلْ طِيْنْ غَيْرَهْ
يَخْرُجْ ولا هِيْ سَبُوْله
السبول هي السنابل. والمعنى أن من يعمل في ما لا يملك لا بد أن يتركها حتى وأن كانت سنابلها قد ظهرت واقترب موسم الحصاد.
(82) قال الحميد ابن منصور
يا ذي خَبَيْت الخبيِّه
الخِرْفْ خيرة خبيِّه
والاَّ الذره بالمدافن
الخِرْف هو ترك الأرض دون زراعتها لانعدام الأمطار, وسوف تعطي محصولاً مضاعفاً في موسم قادم, ويساوي الحميد بين (الخِرْف) والغلال المخزونة من الذرة في مدافنها.
(83) قال الحميد ابن منصور
يا عامل الطِّين عَرْضا
هُوْ ما زَهَدْت الشِّيُوْزي
(84) قال الحميد ابن منصور
والله ولا السَّحب مُبْعِلْ( )
عاده على زقرة ليدات
(85) قال الحميد ابن منصور
اسْلُقْ سُلُقْ مثل لَمْيَال
مثل السّهُوم القديِّه
(86) قال الحميد ابن منصور
ظليت شل العيافه
شلَّيتها مَيْد نفسي
ماهي لأبُو حَدْ ريافه
مَيْد: لأجل. لا يتحرج الحميد في القول إنه يعمل في أشياء قد يستهجنها الغير, مثل نقله للسماد العضوي ( الدَّمان) إلى أرضه لتسميدها به بهدف زيادة خصوبتها.
(87) قال الحميد ابن منصور
رثوى لمن كان ماله
على طريق المجره
مجرة للسلاطين
والاَّ مجره من الله
يرثي لمن تقع أرضه في طريق الناس أو طريق السيل الذي قد يجرفها.
(88) قال الحميد ابن منصور
طلعت أنا رأس مِشْوَاف
طلعت بَعْجَبْ على أبتال
الجِيْد لا هَجَّر اليوم
شَمَّر وعَكّى غُبَاره
والفسل لا هَجَّر اليوم
دوَّر لرأسه ظلاله
يضع الحميد مقارنة بين من يطيب له العمل ويشمر عن ساعديه في عز النهار وهو القوي (الجِيْد) وبين ذلك الفسل الضعيف المنشغل حينئذٍ بالبحث عن ظل يستظل به من حرارة الشمس.
(89) قال الحميد ابن منصور
أعْرَام مالي حصُونه
إذا نزل سيل في اللَّيل
أمسيت سالي شجونه
(90) قال الحميد ابن منصور
طوافة الطِّين عمره
الطوافة: التجوال والمعاينة، وفي رأي الحميد أن من يتفقد حقوقه وأملاكه أشبه بمن يؤدي العمرة إلى بيت الله الحرام, ويحث هنا على متابعة الإشراف المباشر للمال وتولي المرء نفسه هذه المهمة.
ثالثاً: المواسم الزراعية والنجوم

(91) قال الحميد ابن منصور
الصَّيف صَيْدي مُوَلِّي
ان الفتى من يصيده

يشبه اقتناص موسم الصيف لبذر الأرض في حينها كاقتناص الظباء(الصيد) قبل فرارها.
(92) قال الحميد ابن منصور
من حَبَّهْ أسْقَى بلاده
من مُزنة بأول الصيف
(93) قال الحميد ابن منصور
وا مُزنة الصيف حِنِّي
وسمّعيني حنينش
وكل وادي يعينش
يعين وا مُزنة الصيف
المُزْنُ السحاب عامةٌ وقيل السحاب ذو الماء واحدته مُزْنةٌ. لقد تأخر مطر الصيف فتغنى الحميد مخاطباً سحابة الصيف أن تجود بالغيث الذي تنتظره (تعينه) جميع الأودية.
(94) قال الحميد ابن منصور
يا غارتاه يا ثريا
معالم الصيف زلت
قدمت مالي تأخر
أخَّرت مالي تقدم
وسابق النجم الاحمر( )
حين يتأخر المطر في الصيف يتأسى المزارعون بفوات موسم زراعة الذرة, لأنه لا يزرع إلاَّ في فترة محددة كما سبق إيضاحه.
(95) قال الحميد ابن منصور
وا بنت وا ذي بتبكين
لا تبكي أمّشْ ولا بُوْش
ابكي على الصيف لا فات
لا فات حلّه وما شي
(96) قال الحميد ابن منصور
لا تبكي الأب لا مات
إبْكِ لا المِيِهْ والسماك فات
المِية والسّماك موسم ذري الذرة ولو مر هذا الموسم بدون مطر يفوت موعد بذر الذرة ويحرم الناس من محصولها وهي أفضل الحبوب وموسمها أواخر شهر إبريل وبداية شهر مايو.
(97) قال الحميد ابن منصور
لا أصبح المشرق أحمر
شد الحِبِهْ والوِثَابَهْ
وأبْشِرْ بكثر المطاره
وان أصبح المشرق أغبر
بَدِّل بثورك حماره
والسحب خذ به غراره
وانزل عدن للتجاره
(98) قال الحميد ابن منصور
معي لوقتي أماره
أمارة الخير لمطار

والشح قل المطاره



(99)قال الحميد ابن منصور
إذا الزحل في العقارب
أمسى على البدو داره

الشد يا أولاد عمار
لا تمسوا الاَّ سُماره

(100)قال الحميد ابن منصور
قال الحميد ابن منصور

لا قالزُحَلْ بالعقارب

ضاعت جميع التجارب
خُذ لك بثورك حُمَيِّرْ

والسحب خُذ به غر اره
وانزل عدن للتجاره

(101) قال الحميد ابن منصور
معي لوقتي عباره

عبارة الوقت لغبر

قد هي تكلبح ثماره
لا خير يبدي ولا شر

إلاَّ ومأرب عَوَاره
وان الزَّحل في العقارب

فهو لنزع السعاره
وسَوّ سحبك شريمين

وانزل من أيسر سماره
وان الزحل في الظوافر

فهو لغزر المطاره

يقول الحميد أن تجربته تؤكد أن (مأرب ) إذا كثر الخير فيها كثر في غيرها,بمعنى أنه إذا سال وادي "ذنة" كثر الخير. ويقول إذا اندمج نجم"الزحل" في "العقارب" وهي مجموعة من النجوم فذلك بداية الجدب, وما على الفلاحين إلاَّ أن يحولوا "سحوبهم" إلى "شُرُم" ويذهبوا خلف "سمارة" قريب منطقة "إب" لأن مواسم الأمطار تظل هناك محتملة. أما إذا اندمج "الزحل" في مجموعة نجوم"الظوافر" فأن هذا يشير إلى مواسم الأمطار الغزيرة.
(102) قال الحميد ابن منصور
يا غارتاه يا ثريا

مواسم الصيف فاته

فاته وما قط فاته

(103) قال الحميد ابن منصور
ذي ما يشتِّي وصيِّف

لا بخت له بالزراعه

(104) قال الحميد ابن منصور
سرحت رأس الثمانين

والصيف ما عاد لي به

يا غارة الله غيري
وبادري واسرعي به

(105) قال الحميد ابن منصور
وين أنت وا عايل الصيف

بالصيف وين أنت جالس

يوم الضميد اسرح اسرح

(106) قال الحميد ابن منصور
لا قالزهر بالمشارق

حُميد بالأرض غارق

وان الزهر بالمغارب
حُميد بالأرض هارب

(107) قال الحميد ابن منصور
قال الحميد ابن منصور
وقت المذاري ملا بُرْ

الحنذره والجذاره

ومثل ذلك قولهم
البلسنه والجذاره( )
وقت المذاري ملا بُنْ

(108) قال الحميد ابن منصور
ذريت والذاري الله

هو ذي يتم المذاري

(109)قال الحميد ابن منصور
ذَرْيْ الذُّرَهْ عدِّدُوها
على الخُطا والمَوَاهِرْ

الذرة هي الغلة الرئيسية التي يعتمد عليها الناس في طعامهم, ويوضح الحميد طريقة وضع البذور(الذري) بطريقة صحيحة ومحسوبة, لأن الإكثار منها يفسد المحصول ويجعله ضعيفاً والإقلال منها يقلل من المحصول عند الحصاد.
(110) قال الحميد ابن منصور
بالقيظ قيِّظ عليها
من الشجر لا يلاها

في الفصيح: القَيْظُ صَمِيمُ الصيْف وهو حاقُّ الصيف وهو من طلوع النجم إِلى طلوع سهيل أَعني بالنجم الثريَّا والجمع أَقْياظٌ وقُيوظٌ. والعرب تقول السنة أَربعة أَزمان ولكل زمن منها ثلاثة أَشهر وهي فصول السنة منها فصل الصيف وهو فصلُ ربيع الكَلإِ آذارُ ونَيْسانُ وأَيّارُ ثم بعده فصل القيظ حَزِيرانُ وتَموزُ وآب ثم بعده فصل الخريف أَيْلُولُ وتَشْرِين وتَشْرين ثم بعده فصل الشتاء كانُونُ وكانونُ وسُباطُ (انظر:لسان العرب, كلمة قيظ). والمعنى أن يعتني الفلاح بتنقية الأرض من الشجيرات والأعشاب الضارة في موسم الغيظ.
(111) قال الحميد ابن منصور
ما قَيْظِيِهْ قبل سَبعين
وقبل تظهر ثريا

والمعنى أن من يتسرع في حرث الأرض قبل موسم السبعين يذهب جهده هباءً ولا بد أن يعود لما قام به من جديد.
(112) قال الحميد ابن منصور
نُصّ السنه تسعه اشهر

والنُصْ لآخر ثلاثه

يا الله تجمِّل وتستر

نجد الحُميد هنا يقسّم السنة قسمة قد تبدو غريبة لنا, فنصف السنة في حسابه ليس ستة أشهر, وإنما نصفها الأول تسعة أشهر والنصف الآخر ثلاثة, وهذه الأخيرة هي الأشهر التي لا تهطل فيها الأمطار وهي ثقيلة عليه لشدّتها, ولذلك يراها أطول من التسعة الأشهر الأخرى.
(113) قال الحميد ابن منصور
الخير قد له تَبَادي
تباديه مَقدَمْ الصيف

لا أرخى على كل وادي

(114) قال الحميد ابن منصور
الوقت كله مذاري
أما الذره قد لها حل

والمعنى أن الذرة لا يمكن أن تُزرع إلاّ في موسمها على عكس بقية المزروعات التي يمكن زراعتها في أي وقت.
(115) قال الحميد ابن منصور
لا يمطر الصيف كله

ما عذر من قيض شهرين

(116) قال الحميد ابن منصور
خِيْرِةْ مِهَرْ في حوادي

ما سابعه جح زربي

(117) قال الحميد ابن منصور
خريف لا هزَّه النود
والصيف لا هو سكوني

والمعنى أن الرياح في موسم الخريف مبشرة بالمطر, والعكس في الصيف.
(118) قال الحميد ابن منصور
داره على الشمس داره

مُبَشِّرة بالمطاره


جاءت من الله بشاره
والمقصود أن الدائرة المتعددة الألوان الشبيهة بقوس قزح التي تظهر في بعض المواسم حول الشمس هي بشير خير بهطول الأمطار. وعندئذ يخاطب الثور أن ينهض ويستعد للعمل, كقوله:
لا داره الشمس داره

قُمْ وا ثُوير المداره


(119) قال الحميد ابن منصور
هزَّه نويد السقم قم
لا قلت للثور قم قام

قم وا ثُوير المداره

(120) قال الحميد ابن منصور
ياهل الغنم يامساكين
ان تمطر السبع والخمس

ولا فتمطر سكاكين

وشهر السبع والخمس هما الشهر الثاني والثالث من أشهر موسم الصيف وهو يعني إذا انقطع المطر في تلك الأشهر فأن الأغنام قد تنفق لشدة الجفاف أويتم ذبحها.
(121) قال الحميد ابن منصور
جني العنب في حدعشر
والسَّبع تبدي قرونه

(122)قال الحميد ابن منصور
التسع لا زان وَفَّى
والاَّ فهُوْ من حدعشر
رابعاً: حول الحيوانات والماشية

(123) قال الحميد ابن منصور
ما بِتْلِهْ إلاَّ على ثور
والاَّ تجاره على العِيْس

(124) قال الحميد ابن منصور
الثور لا زاد عالثور
حد البنانه غُبَانه

زاد: غلب. حد: مقدار. غُبانه: وتنطق بلهجة يافع أُبَانه (بضم الهمزة وتضخيم وفتح الباء) وتعني الغبن أو القهر. والأصل إن الناس كانوا يتعاونون في حرث الأرض على زوج من الثيران (ضمد) وإذا زاد ارتفاع أحد الثيران عن الآخر فإنه يتحَمَّل ثقل النير (الهيج) فيما يقل الثقل على القصير. والحميد يحث على أهمية التكافؤ في الأمور.
(125) قال الحميد ابن منصور
حُميد يَهْجِيْ على شِيْ

الضَّان خَيْر المَوَاشِيْ

ذي منها السمن والصوف
ومثربات الكباشي

وانْ شرَّق الصيف شهرين
نَذَّقتَهَا بالجِرَاشِيْ

والمال في عُوْج لَسْوَامْ
إذا المثورة تناشي

يصف الحميد الضان بأنها أفضل الماشية ويعدد فوائدها ومنها السمن والصوف واللحوم التي يتم الحصول عليها من الكباش السمينة (المثربة), وهي لا تكلف المرء عناء إذا تأخر الصيف حيث تُترك لترعى في الخلاء (الجِرَاشْ). لكن ومع أفضيلة الضان وفوائدها الجمة مقارنة مع بقية المواشي الأخرى, فأنها لا ترقى إلى مستوى الأرض, فالأرض مصدر المال الحقيقي ( المال في عُوج لسوام) خاصة إذا ما كانت السحب الممطرة (المَثُورة) تنبئ بهطول الغيث.
(126) قال الحميد ابن منصور
ما لا قدك من شَريّه
خُذ لك بقر شرعبيه

ما جَلّ ساقه وما طال
م معَوِّجَات الرقابي

لا هجَّر اليوم شمَّر
شمَّر وشل الحموله

إن الحميد يحب كل الثيران وبالذات الأصناف الجيدة منها التي خبرها خلال تجربته الطويلة في حرث الأرض, وهو يفضل الشرعبية منها, ولا زال الناس حتى الوقت الحاضر يطلقون على أفضلها صفة الشرعبية.
(127) قال الحميد ابن منصور
خُذ لك بقر شرعبيه
ذي تنقذك موسم الصيف

وبالجرب عُوج لسوام

(128) قال الحميد ابن منصور
وا شرعبي مُدّ رجليك
لا حد يقول وين ظلَّيت

تحت العضه استظليت

(129) قال الحميد ابن منصور
بن قسيكم يالمذله
إن المسارح دليه

إنْ المسارح تبا أشبال
وإلاَّ بقر شرعبيه

(130) قال الحميد ابن منصور
اعمل على ثور زاحف

ولا تجداي لصحاب( )

ويروى (عالج على ثور زاحف ولا مكالحة الاصحاب) أو(هَرِّشْ على ثور جادح ولا تودَّاد لصحاب). يؤكد الحميد أن الثور مهما كان نوعه يفيد صاحبه بعد تجربة قاسية مع الأصدقاء والأصحاب, وليس أفضل من أن يعتمد المرء على ما بحوزته من وسائل تجنبه التودد للآخرين.
(131) قال الحميد ابن منصور
صَاعْ الغَنَمْ راعي الوَيْل

والضمد صاعه بتوله

في (لسان العرب) صاعَ الشُّجاعُ أَقْرانَه والراعي ماشيته يَصُوعُ جاءهم من نَواحِيهِمْ.ويَصُوعُ أَقْرانَه أَي يَحْمِلُ عليهم فَيُفَرِّق جمعهم.والمعنى أن الراعي السيء يلحق الضرر بالأغنام وينفرها من بعضها, وبالمثل المزارع (البتول) الذي لا يحسن التعامل مع الثيران(الضمد) فأنها تخذله في أثناء العمل في الحقل.
(132) قال الحميد ابن منصور
يا ثورنا طال عمرك
عُمْر الهلال اليماني

لا شاب في آخر الشهر
يرجع ولد يوم ثاني

(133) قال الحميد ابن منصور
يا ليت لي ضمد سابر
با سَرِّحَهْ بالبَوَاكِرْ

وا ظَلِّلَهْ بالهواجر
(134) قال الحميد ابن منصور
سيل الربوع أفقر الناس

إن كان أنا قد غناني

وأنا معي سبعه أضماد

أبتالهن من عيالي

اسلاب (ضوعي) (مواهر)

من خوف جور الزماني

(135) قال الحميد ابن منصور
يا ريت لي سبعه أضماد

وأعمل بهن تسعه أشهر


وقُوتهن زرع ما أسبل
وأبتالهن قوتهم بُر

ولكن الحميد يعود من الأمنية إلى الحقيقة فهو يعمل على سبعة أضماد هو وأبناءه. فهل يعملون لأنفسهم أم مأجورين مع الغير:
(136) قال الحميد ابن منصور
أعمل على سبعه أهجار



أبتالهن من عيالي


مانا من الناس عشار

(137) قال الحميد ابن منصور
معي لوقتي عباره
خُبر البقر يا محمد

لا السوم ظاهر غُباره
خُبْر البقر تحت لَهْيَاج

ما خُبرهن بالمداره

لهياج: أي الأهْيَاج, جمع هيج وهو النير.المدارة: حظيرة الماشية. والمعنى أن الحكم على الثور وأصالته وفائدته لا تتم إلا وهو تحت النير أثناء الحراثة. تقول حكمة داغستانية "لا يعرف الثور في بداية الحراثة، بل في نهايتها، لا برفساته وهو في المرج، بل بمشيته وهو تحت النير، ولا يتكلمون عن الحصان حين يمتطونه بل حين ينزلون عنه".
(138) قال الحميد ابن منصور
خُذ لي من الصُّفر قَفْريه( )
والاَّ من البيض شماس

(139) قال الحميد ابن منصور
والله ما بيع ثوري
ما دامت الريح تقلب

شرقي وقبلي عوالي

يقسم أنه لن يبيع ثوره لإن الرياح الآتية من جهة الشرق والشمال (جهة القبلة) تبشر بالأمطار.
(140) قال الحميد ابن منصور
العبد يخدم لسيده
وأنا خَدَمت الجَوابر

(141) قال الحميد ابن منصور
الصوت مُوْهِرْ بَتُوْلَهْ


المُوْهِرْ: العصا. والحميد ينصح الفلاح (البتول) أن يتعامل بلطف مع الثور وأن يُسْمِعه صوته لا أن يضربه بسوطه.
( 142) قال الحميد ابن منصور
خُذني دَلاَ خُذني أرْوَيْدْ

خُذني دَلاَ في أوّل اليوم


با طِيْب في آخر اليوم

يتحدث الحميد هنا بلسان الثور وكأنه يخاطب الفلاح الذي يسير وراءه في الحقل وهو يجر المحراث متوسلاً إليه أن يرفق به ولا يتعبه منذ البدء حتى يستطيع أن يواصل العمل وبنفس الوتيرة إلى آخر اليوم, وهذا ما يدركه الفلاح من واقع التجربة.

(143) قال الحميد ابن منصور
يَهْل البقر حَرِّكُوهن
ونَسِّمُوهن بِلَطْرَاف

(144) قال الحميد ابن منصور
العز في روس لثوار
لا هي كبار المكاسر


فاثوارنا يجْلَنْ العار

تتعدد علامات الثيران الجيدة التي تجلب العز والرخاء للمزارع ومنها كبار المكاسر أي القوية المتينة.
(145) قال الحميد ابن منصور
ثور القبيلي حُصانه

قُمْ يا كَسِلْ غَدّْ ثورك

(146) قال الحميد ابن منصور
لولا العَتَبْ والمَلامه

لا قُول للثور يا بَهْ

لاقول يا بُو عيالي

كان الحميد يقدر الثور لأنه كان بالنسبة له ساعده الأيمن في كسب رزقه , وكان يقوم بدور الحراثات ومضخات المياه قبل ظهورها.
(147) قال الحميد ابن منصور
الحَبَ ماشي كما الحب
سَوِّهْ على الحب مفتاح

والطُعْمْ سبعه مفاتيح

يقول أن لا شيء يعادل قيمة الحبوب التي تعد الغذاء الرئيسي للإنسان, لكنه يحرص أكثر على خزن أعلاف الحيوانات (الطُعْم أو القَرْط) لتقديمه لها في مواسم الشدة والقحط, وفي نفس المعنى يقول:
(148) قال الحميد ابن منصور
لا تأمن الدهر لاطاب

اجعل على الحب بابين

أمّا العَلَفْ سبعه أبواب

ويورد هذا القول بصيغة ثالثة على النحو التالي:
(149) قال الحميد ابن منصور
(العلب) سدي كناديح
وَحْلان في قوت لثوار

روح مع الشيح والريح
الحب مفتاح واحد

والطُعْم سبعه مفاتيح

العلب شجر السدر وتُخزن أوراقه لأطعام الحيوانات في وقت الحاجة.والشِّيحُ نبات سُهْلِيٌّ يتخذ من بعضه المَكانِسُ وهو من الأَمْرار له رائحة طيبة وطعم مُرٌّ وهو مَرْعًى للخيل والنَّعَم.
(150) قال الحميد ابن منصور
سَرَحْت أعْلِفْ لِثَوْرِيْ
مِنْ جِرْبَةٍ بين لَبْلاش

حّوى وحَولق وبرياش

(151) قال الحميد ابن منصور
خير البقر تحت لهياج
صفر البقر مثل لشراف

والبيض مثل السلاطين
والحمر مثل القبائل

والسود شلالة الطين


 
 توقيع : ابوعبدالله

انا مسؤل عن ما أكتبه


لكنيغير مسؤل عن ما تفهمه


رد مع اقتباس
قديم 09-02-2014   #2
مشرفة قسم الأسرة .


الصورة الرمزية أريج الورد
أريج الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 576
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 26-09-2014 (01:25 PM)
 المشاركات : 1,465 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي رد: أقوال الحميد بن منصور ودراسة عن حياته



ماشاء الله موضوع متكامل وشرح وافي وحكم وضعر واقوال روعه
ماكملت قراءة الموضوع لطوله
ولكن كل ماتسنح لي الفرصه ان شاء الله اتابع القراءه لين اخلص الموضوع
تسلم اخوي ع المجهود الرااائع والمحل تقدير

^_^


 
 توقيع : أريج الورد

ﻻ اله اﻻ الله


رد مع اقتباس
قديم 09-02-2014   #3
رئيسة قسم المراقبين .


الصورة الرمزية ام لؤي
ام لؤي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : منذ 2 يوم (05:06 PM)
 المشاركات : 3,194 [ + ]
 التقييم :  38
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Coral
افتراضي رد: أقوال الحميد بن منصور ودراسة عن حياته



ما شاء الله كان فلاح ممتاز وصاحب حكم بالغة .

وشكلة من اهل المشرق .

الموضوع شيق جدا .

دمت بخير .


 
 توقيع : ام لؤي



رد مع اقتباس
قديم 09-02-2014   #4
مشرفة قسم الأسرة .


الصورة الرمزية أريج الورد
أريج الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 576
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 26-09-2014 (01:25 PM)
 المشاركات : 1,465 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي رد: أقوال الحميد بن منصور ودراسة عن حياته



وضعر=وشعر
ارجو التصحيح عزيزتي ام لؤي

^_^


 

رد مع اقتباس
قديم 09-02-2014   #5


الصورة الرمزية روز
روز غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 533
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (08:34 AM)
 المشاركات : 523 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أقوال الحميد بن منصور ودراسة عن حياته



بصراحة ما فهمت شي من هذا وخصوصا الموضوع طويل جدا .


اللهم صلى على النبي .


 

رد مع اقتباس
قديم 09-02-2014   #6
مشرفة قسم الأسرة .


الصورة الرمزية أريج الورد
أريج الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 576
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 26-09-2014 (01:25 PM)
 المشاركات : 1,465 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي رد: أقوال الحميد بن منصور ودراسة عن حياته



هذي اقوال وامثال شعبيه متداوله عند الناس
اختي روز
ومصدرها هو هالرجال
وﻻنها بالعاميه يمكن من الصعب علينا فهمها
انا بعد لقيت صعوبه في فهم بعض المصطلحات

لكنه موضوع رائع
تتبعيه ورح تفهمين يالغلا

^_^


 

رد مع اقتباس
قديم 10-02-2014   #7


الصورة الرمزية عطر الاماكن
عطر الاماكن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 525
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : منذ 2 يوم (05:18 PM)
 المشاركات : 722 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أقوال الحميد بن منصور ودراسة عن حياته



قريت منه شوي بس تعبت وما عرفتله الا على قولة ام لؤي هههههههههههههه

كنت هناااااااااااااااااا


 

رد مع اقتباس
قديم 10-02-2014   #8
مشرفة قسم الأسرة .


الصورة الرمزية أريج الورد
أريج الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 576
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 26-09-2014 (01:25 PM)
 المشاركات : 1,465 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي رد: أقوال الحميد بن منصور ودراسة عن حياته



ههههههههههه
يارب دوم الضحكه ياعطر
مروقه اليوم
يارب دوم

^_^


 

رد مع اقتباس
قديم 10-02-2014   #9
مشرفة القسم العام .


الصورة الرمزية نسيم الصباح
نسيم الصباح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 35
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 أخر زيارة : منذ 2 يوم (09:06 AM)
 المشاركات : 3,488 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أقوال الحميد بن منصور ودراسة عن حياته



مع الردود كما وردت هههههههههههههه

شكرا كثيرا للجميع


 

رد مع اقتباس
قديم 10-02-2014   #10
مشرفة قسم الأسرة .


الصورة الرمزية أريج الورد
أريج الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 576
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 26-09-2014 (01:25 PM)
 المشاركات : 1,465 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي رد: أقوال الحميد بن منصور ودراسة عن حياته



ههههههههههههه
وانا مع نسومه كما نورت
ههههه

^_^


 

رد مع اقتباس
 
     
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:19 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd --- تطوير شركة الرياض


HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009